أحمد جمعة يستأنف الولع بالمحرق في رواية(قمر باريسي)

أحمد جمعة يستأنف الولع بالمحرق في رواية(قمر باريسي) 

أصدر أحمد جمعة رواية جديدة تحت اسم ”قمرباريسي”. تقع الرواية في 350 صفحة من الحجم المتوسط وقد صدرت حديثاً عن المؤسسةالعربية للدراسات والنشر. الرواية هي الثانية في رصيد المؤلف على صعيد الإنتاجالأدبي، وكانت قد صدرت له ”بيضة القمر” في العام 2001 وأثارت عليه وقتئذ حنقأطراف دينية محافظة.

وحرص جمعة في روايته الجديدة على التذكير بأجواء روايتهالسابقة فأعاد كلمات الإهداء التي مهرها على شرف أبطال الرواية ”في بيضة القمر: إلى خديجة، الشيخ سيار، الشيخ خلف، محفوظة، نعوم، فرخندة، البحر وإلى الجميع”. ثمأتبعها بكلمات الإهداء التي وضعها على شرف أبطال روايته الجديدة ”في قمر باريسي: إلى مبارك، نسيمة، سلمان، خليفة، لطوف، موزة، والشيخ فضل، وإلى كل سكانالحي”.
ويتضح من التقنية المستخدمة في ضبط فصول الرواية أنها بمثابة جزء آخرإلى روايته السابقة. حيث سعى إلى عنونة رؤوس الفصول باسم واحد من أبطاله. وهيالتقنية ذاتها التي جرى استخدامها في ”بيضة القمر”.

زد على ذلك أن المكان الذيتدور على رقعته أحداث الرواية هو هو نفسه، أي مدينة المحرق. ثم تدخل إلى جوارهامدينة باريس لاحتضان جانب من الأحداث.
ويتردد أن ”بيضة القمر” تحوي إسقاطات تمالتقاطها مباشرة من وقائع عاصرها المؤلف في غضون سكناه في مدينة المحرق، لكن من غيرأن يتسنى التأكد من ذلك. ولا يعرف ما إذا كانت ”قمر باريسي” تمثل امتداداً لهذهالإسقاطات أو لا، مع إمكانية ترجيح ذلك. خصوصاً أن عبارة ”بيضة القمر” لا تلبثوتتردد في ثنايا الرواية الجديدة. يقول على لسان إحدى شخصيات الرواية ”حي أطلالقمر من هناك وابتسمت له وهي تتذكر قمر المحرق الكئيب مرت سحابة عابرة من حلم لمتتذكر منه سوى بيضة القمر”.

وتعرض جمعة للهجوم من قبل خطباء جوامع عقب إصدارروايته الأولى بسبب ما زعموا ساعتئذ أن أحداثها لامست سيرة بعض الشخصيات المعروفةفي مدينة المحرق. وكادت أن تتسبب الحملة في منع الرواية لولا أن جرى السماح لهاتالياً. في الوقت الذي آثر الكاتب الصمت وعدم الرد على هذه المزاعم.صورة

(عن جريدة الوقت التي توقفت عن الصدور)

 

أحمد جمعة يستأنف الولع بالمحرق في رواية(قمر باريسي)

قمر باريسي 003

 

 أحمد جمعة يستأنف الولع بالمحرق في رواية(قمر باريسي)

أصدر أحمد جمعة رواية جديدة تحت اسم ”قمرباريسي”. تقع الرواية في 350 صفحة من الحجم المتوسط وقد صدرت حديثاً عن المؤسسةالعربية للدراسات والنشر. الرواية هي الثانية في رصيد المؤلف على صعيد الإنتاجالأدبي، وكانت قد صدرت له ”بيضة القمر” في العام 2001 وأثارت عليه وقتئذ حنقأطراف دينية محافظة. وحرص جمعة في روايته الجديدة على التذكير بأجواء روايتهالسابقة فأعاد كلمات الإهداء التي مهرها على شرف أبطال الرواية ”في بيضة القمر: إلى خديجة، الشيخ سيار، الشيخ خلف، محفوظة، نعوم، فرخندة، البحر وإلى الجميع”. ثمأتبعها بكلمات الإهداء التي وضعها على شرف أبطال روايته الجديدة ”في قمر باريسي: إلى مبارك، نسيمة، سلمان، خليفة، لطوف، موزة، والشيخ فضل، وإلى كل سكانالحي”. ويتضح من التقنية المستخدمة في ضبط فصول الرواية أنها بمثابة جزء آخرإلى روايته السابقة. حيث سعى إلى عنونة رؤوس الفصول باسم واحد من أبطاله. وهيالتقنية ذاتها التي جرى استخدامها في ”بيضة القمر”. زد على ذلك أن المكان الذيتدور على رقعته أحداث الرواية هو هو نفسه، أي مدينة المحرق. ثم تدخل إلى جوارهامدينة باريس لاحتضان جانب من الأحداث. ويتردد أن ”بيضة القمر” تحوي إسقاطات تمالتقاطها مباشرة من وقائع عاصرها المؤلف في غضون سكناه في مدينة المحرق، لكن من غيرأن يتسنى التأكد من ذلك. ولا يعرف ما إذا كانت ”قمر باريسي” تمثل امتداداً لهذهالإسقاطات أو لا، مع إمكانية ترجيح ذلك. خصوصاً أن عبارة ”بيضة القمر” لا تلبثوتتردد في ثنايا الرواية الجديدة. يقول على لسان إحدى شخصيات الرواية ”حي أطلالقمر من هناك وابتسمت له وهي تتذكر قمر المحرق الكئيب مرت سحابة عابرة من حلم لمتتذكر منه سوى بيضة القمر”. وتعرض جمعة للهجوم من قبل خطباء جوامع عقب إصدارروايته الأولى بسبب ما زعموا ساعتئذ أن أحداثها لامست سيرة بعض الشخصيات المعروفةفي مدينة المحرق. وكادت أن تتسبب الحملة في منع الرواية لولا أن جرى السماح لهاتالياً. في الوقت الذي آثر الكاتب الصمت وعدم الرد على هذه المزاعم. (عن جريدة الوقت التي توقفت عن الصدور)  

(الخراف الضالة - روايةrose in (lost sheep)    A section of the novel (the lost sheep) of the newly Ahmedjuma address the critical period experienced by Bahrain since 2011  I took off the rose veil of light that barely conceals the edge of her hair black from the front and brought down the curtain her window overlooking the narrow road separating the two passages a series of houses stacked inside the old neighborhood pasteurization to avoid hearing the sounds and troubled that interfere with the sound of gunshots and snaps Solvents tears that have been coming in Throughout the two days and the last two nights, I became riveted in front of the mirror walleyes eyes contributed looks applied silence which contemplates her hair hunch scary Iogl the desire tow her to bronze color like the one a little while ago in one of the foreign magazines to cover this on the psychological state of the troubled feeling padded that color The new would tend her state of depression severe caused by the sounds overlapping vehicles and shots and shrieks emitted with a security force of the village with gleaming sky from the roof of the house lights sharp intertwined with darkness sloping after power outages after storming SS streets and roads in the village, was the night starts early and noise slips with each passing minute while overlooking nozzles for rifles carried by men roam the streets with the roar of voices gigs security, on the impact of each move in ways it seems the place is like a forest concrete interspersed with odors gases mixed smell of cooking emitted from the windows of the houses that seemed to some almost deserted of life where he left Some other areas and do some of the residents to close their doors and windows full of silence between each other, amazement of what is happening around them. World Flower narrowed to a small room with a TV and a device for laptop and phone-type BlackBerry and lava from feelings of rage washed with Seoul of grief and panic internal coupled glumly loss of love, who was born and died quickly wind that its seed in the space of blood and wandering, was troubled as it faces the same in a separate room above surface inhabit after that fed them on the ground floor are her brothers and sisters in the yard of a small house on the outskirts of the village for a series of houses sprawling old quarter, was the shock of the end of the dream of the revolution has spilled her soul with synchronized splitting from Hamad at the height of sobbing storm that swept across the country, from That day came in night with communication tools in wailing internal horrific travels to fragments of the pain of sore without tears, have remained locked in eyeball her eyes, were inserted into the bed and covered in a coma, using all means of hypnosis tablets and liquids cough narcotic sleep to overcome his negative entrenched in melancholy take into fantasies unruly between Ftersm scenarios dim in her mind conscious of sneaking into her mind subcontractors about it feelings of lonely even grimmer than the same ideas that produced those sensations like a flood of overwhelming pain caused by disappointment that passed by with hundreds of her generation who Raodthm revolutionary ideas spun by the means of social communication, such as Facebook and Twitter have drifted in the beginning of the events emotionally engage social activities that accompanied the movement, believing they Revolutioin the heart of the flood have participated in cheers and sent messages and distributed leaflets and chanted slogans were not aware of the course of events, the soul glow Brightly scene coupled with the passion that rooted for Hamad since before the events, and then shouted to the explosion emotional bond between people and woke the sleeping that sense of the different categories of the population in anger, tension and there has been concern began to sense of sagging toward fear and anticipation, which afford events but remained in line with the current and carried her from the liberation of Restrictions home and questions parents remained absent from the house for hours and days and spend the night outside the home even managed for the first time in her life, a sense of freedom to go out and to ensure the absence have feelings towards untying social, they consider the matter from the angle of escape from the families of the values ​​that lived throughout the years-old twentieth and is about to enter the absolute freedom with the loose security situation fully, which represents in turn the rotor to a shelter for the souls wandering and wandering itself open sails on chronicling her feelings to start fiercely feelings that collided in recent days, with the expansion of the protests and the violence and the occupation of the streets and Financial Harbor began sneaking reasonable doubt but remained haggle surmises that took sneaks into her mind muddled and increased the intersection of these ideas with passion towards Hamad, who was the beginning of the inscription emotional sweeping it as a port for her life, which was from the beginning confused and aimless only conjecture predicts the progress of the relationship with him toward maturity driven a spark of passion began to realize that when she lays her head on the pillow last days of the events of the decline of a sense of security with the appearance of tanks and armed vehicles and heavy force of arms crowds filled the streets and roads that were almost empty by the time of these appearances. Saw in Zhou night and won a darkness on the edge of deep sadness when interrupted for sleep and saturation spirit of the blaze unity and receding sounds, noise and crowds that were surrounded by the central density jingles and discussion and debate among the souls unrestrained limitless cycle, now a single Araogha Lille missed footnotes clouds rainy which was Wet Zvaúrha at the edge of the rotor I realized the loss of the dream and the taste of wine love that swallows the rash of sectarian rotted paths in mind the small woke up to the glory it has its icon-clad passion inflamed, began her is a lie dweller desperation spilled her from all sides as if guided to swarm the stars of heaven, which did not notes through its presence dizzy path these stars Vajtanha memory of the glory of love that was through him locked in solving the mud at the foot of the old harbor adjacent to the sea and is holding the hand of Hamad amid the darkness of the stealth of night and the same on every light intruder from afar, fearing exposure of her, I realized that the thrill of the fear that was clouded at the time What was the coolest went through in her life. Became night and the upper chamber isolated from the rest of the house amid the brightness of lights helicopters hovering above and the sounds of vehicles and dust choking emitted from the street haven intersection with the bitterness of the loss of love in fantasy ersatz weaving her mind subcontractors which insists upon the absence of numbness lasting constitutes a refuge from pain with ideas that generate feelings hidden to help them escape from the fact it began to creep into the beginning of the relationship with Hamad and regained the ferocity of ecstasy and her mind began to work on the escape ..   ****

أهم عشرة كتب في العالم وأكثرها تأثير في مسار الحياة البشرية

أهم عشرة كتب في العالم وأكثرها تأثير في مسار الحياة البشرية 

عن موقع أراجيك

الكتاب الأول the prince

 

كتابات عن قمر باريسي

قمر باريسي) للروائي أحمد جمعة

في رواية (قمر باريسي) للروائيأحمد جمعة.. بحث الطبيعة النفسية للشخصيات يفضي لاكتشاف سرية المجتمع

]رؤىـ مهدي سلمان:] أبطال رواية (بيضة القمر) للروائي البحريني أحمد جمعة يفاجأون فيأولى صفحات روايته الجديدة (قمر باريسي) الصادرة حديثاً عن المؤسسة العربيةللدراسات والنشر في 350 صفحة بـ (كارتونة حليب كبيرة, بجانب كارتونة معجون طماطمفارغة..) فيها مولود مجهول دثر بقماش أبيض هندي خفيف, بالرغم من برودة الطقس. هذاالمولود سيكون مادة للشائعات والأحاديث لوقت طويل, هذه الشائعات تلهي سكان الحيالذين يهيمون في الأزقة بحثاً عن فضيحة ما, تلهيهم عن حالة الضياع بعد أن اكتسحتالبطالة الحي, وانتشرت (زجاجات الخمر) المهرّبة والمسروقة والمتاجرة بها فيما بعد, ويوغل أحمد جمعة في تفاصيل أكثر تصف مشهد الحي فيقول (في هذا المناخ الذي ساده الشكوالريبة وتبادل النظرات التي تكاد تسرق من الآخر روحه الحقيقية, وتنزل به فزاعةتطارد خيالات المنبوذة.. سرق العقل من الناس, وهم يتحلقون في الملاهي والطرقاتوالزوايا). هكذا يدخل جمعة إلى أجواء الرواية الجديدة, بصدمة لأهل ضاحية حي الحالةالجنوبية المحاذية لأطراف السوق, وبمادة للحديث لهم وللشائعات, ومنذ البداية يتركأحمد جمعة القارئ في حيرة, بل ويدخل معه إلى هذه الحيرة, عبر لغة قادرة على اقتناصالتفاصيل من دون الذهاب المجاني فيها, وعبر اشتغال على (ألعاب) سردية تحفّز علىتصاعد الحدث في كل فصل من فصول الرواية الأربعة عشر, دون أن تكون هذه الألعاب غايةفي حدّ ذاتها. (مبارك) اللقيط الذي ربته (نعوم) يكشف وجوده عن عوالم سرّية جداً فيحياة ذلك الحيّ, وارتباط فيما بين الرواية الأولى (بيضة القمر) والثانية (قمرباريسي), ومبارك أيضاً يكشف كما شخوص الرواية أغلبهم عن ذلك الخلل النفسي المتعلقبالجنس في المجتمعات المغلقة, وأحمد جمعة في هذه الرواية يدخل إلى هذه العوالمالمغلقة بجرأة شديدة, ويحاول فكّ أسرار هذه العلاقات الغريبة في المجتمعات المغلقةبحرفية إجتماعية ونفسية, فهو من جهة يحفر في طبيعة الشخصيات وبناءها, وفي تكوينهاالذي يفضي بها إلى التصرّف على نحو غريب, ومن جهة أخرى هو يوجه هذا البناء النفسيللشخصيات في سبيل الكشف عن طبيعة المجتمعات السرية والمغلقة, يحاول أكثر فأكثرالدخول إلى أبعاد غير مألوفة لدى الحديث عن هذه المجتمعات, وربما هذا جعل أحياناًبعض الأحداث في الرواية تبدو (غير معقولة) أو فلأقل (غير متقبلة) ربما لأنها تفضحبشكل جرئ جداً وغير معتاد شخصيات أخرى تشي بها شخصيات (قمر باريسي) حاضرة في كلالمجتمعات المغلقة. حين يشبّ مبارك ويبدأ باكتشاف جسده, تصدمه حواجز كثيرة تمنعه منهذا الاكتشاف, فيوغل في أشكال مختلفة من محاولات الاكتشاف تفضي به إلى أن يتخذ (صاحباً!!) هو وليد, بينما لا يمتنع عن ممارسة عاداته السرية عندما لا يكون وليدموجوداً, وهكذا يذهب جمعة في كشف هذا العالم بصبر عالم, وتحضرني عبارة الروائيغوستاف فلوبير (إن الأدب يجب أن يكون دقيقاً مثل العلوم) وهذا ما يفعله جمعة في هذهالرواية, وربما لذلك استخدم لدى تقسيمه للفصول تقنية الاشتغال على الشخصيات ليخلصمنها إلى نصه الروائي الذي يقرأ مجتمع تلك الفترة. ويبدأ جمعة في الحفر في الشخصيات (نعوم) التي هي الأخرى تكشف عن هذه العلاقة القلقة فيما بينها وبين جسدها لدىارتهانها لشخصية (سلمان), (لطوف) في علاقتها مع (نسيمة) وكذلك نسيمة في علاقاتهاالخفية والسرية, وكذلك في علاقتها مع مبارك, خليفة الذي يندفع بشدّة نحو نعوم, كلهذا الركض المستمر نحو الجسد أولاً والعاطفة ثانياً, يجعل من رواية (قمر باريسي) رواية تبحث في هذه المنطقة بدأب شديد, وبالرغم من أن جمعة كان أكثر صفاءاً لدىدخوله إلى الجوانب النفسية لشخصيات الرواية, إلا أنه أيضاً حين يحبك الحدث فإنهيحبكه بغواية شديدة, وقدرة على التوغل فيما بين فترتي (بيضة القمر) الرواية الأولىالتي تدور أحداثها في أزمان سابقة, و(قمر باريسي) الداخلة فيما بين زمنين, ذلكالعالم المغلق, وهذا العالم (المتوهم انفتاحه) ومن خلال علاقة نسيمة بعوالم الاتصالالحديثة, يبني جمعة حول علاقة الشخصيات بالجسد رؤية واضحة لانغلاق الداخل (النفسي) الذي يفضي تماماً لذلك الانغلاق الخارجي, والذي يفضي بشخصية مثل نسيمة إلى أن تبنيعلاقة هي غير مقتنعة بها أساساً مع (لطوف) وهي صديقة أمها. هكذا يدخلنا جمعة إلىفضاءات مهمة حين نريد البحث في طبيعة الشخصية التي تنشأ في مثل هذه البيئة, وهكذايمكننا حين قراءة (قمر باريسي) وقبلها (بيضة القمر) أن نرى بوضوح إلى طبيعة التكوينالداخلي لشخصيات هي بالتأكيد غير ما تبدو عليه, ويمكننا أيضاً أن نراها دون أن نكونفكرة مسبقة عنها, نراها وحسب, ونقرأها وحسب.

قمر باريسي 003

 

زهرة في (الخراف الضالة)

 

 مقطع من رواية الخراف الضالة الصادرة حديثا لأحمد جمعة تتناول الفترة الحرجة التي مرت بها البحرين منذ 2011 

الخراف الضالة - رواية

خلعت زهرة حجابها الخفيف الذي بالكاد يخفي تخوم شعرها الأسود من الأمام وأسدلت ستارة نافذة غرفتها المطلة على الطريق الضيق الفاصل بين ممرين ينعطفان على سلسلة من المنازل المرصوصة بداخل الحي القديم بسترة لتتجنب سماع الأصوات المفزوعة والمضطربة التي تتداخل مع أصوات الطلقات النارية وفرقعات مسيلات الدموع التي ظلت تتوالى طوال اليومين والليلتين الماضيتين، تسمرت أمام المرآة جاحظة العينين ساهمت النظرات يطبق عليها الوجوم وهي تتأمل شعرها المسدول ينتابها حدس مخيف يوغل فيها رغبة جامحة بصبغ شعرها إلى اللون البرونزي كالذي تأملته قبل قليل في إحدى المجلات الأجنبية لتغطي بذلك على حالتها النفسية المضطربة يخامرها شعور مبطن بأن اللون الجديد سينزع عنها حالة الكآبة الشديدة التي سببتها الأصوات المتداخلة للعربات والطلقات والصرخات المنبعثة مع ولوج القوة الأمنية القرية فيما تتلألأ السماء من فوق سطح الدار بأضواء حادة كالشهب تتشابك مع الظلمة المنحدرة إثر انقطاع الكهرباء بعد اقتحام قوات الأمن الخاصة الشوارع والطرق بالقرية، كان الليل يبدأ مبكراً والضجيج ينزلق مع كل دقيقة تمر فيما تطل فوهات لبنادق يحملها رجال يجوبون الطرقات مع هدير أصوات العربات الأمنية، فتختفي على أثرها كل حركة في الطرق فيبدو المكان أشبه بغابة إسمنتية تتخللها روائح الغازات مختلطة بروائح الطبخ المنبعثة من نوافذ المنازل التي بدت بعضها شبه مهجورة من الحياة حيث غادرها البعض إلى مناطق أخرى وقيام البعض من الأهالي بإغلاق الأبواب والنوافذ عليهم مفعمين بالصمت المطبق بين بعضهم البعض، يجتاحهم ذهول لما يجري حولهم.

عالم زهرة ضاق إلى حجرة صغيرة مع تلفاز وجهاز لبتوب  وهاتف من نوع بلاكبيري وحمم من مشاعر محتدمة تجرفها مع سيول من الحزن والذعر الداخلي المصحوب بكآبة فقدان الحب الذي ولد ومات بسرعة الريح التي بذرته في فضاء الدم والتيه، كانت مضطربة وهي تواجه ذاتها في غرفة منعزلة فوق السطح سكناها بعد أن ضاق بها الطابق الأرضي هي وأخوتها وشقيقاتها المكدسين في فناء منزل صغير على أطراف القرية مقابل سلسلة المنازل المترامية الأطراف بالحي القديم، كانت صدمة نهاية الحلم بالثورة قد سفكت روحها مع تزامن ذلك بانفصالها عن حمد في ذروة نشيج العاصفة التي اجتاحت البلد، من يومها دخلت في بيات ليلي مع أدوات الاتصال في نحيب داخلي مروع يقطعها إلى شظايا من ألم موجع بلا دموع، فقد ظلت محبوسة في مقلة عينيها، فكانت تندس في الفراش وتغط في غيبوبة مستخدمة كل وسائل التنويم من أقراص وسوائل السعال المخدرة مستنجدة بالنوم للتغلب على أفكاره السلبية الموغلة في السوداوية تأخذها في خيالات جامحة بين فترسم سيناريوهات قاتمة في عقلها الواعي ليتسلل إلى عقلها الباطن فتنبثق عن ذلك مشاعر موحشة أكثر سوداوية من الأفكار ذاتها التي أنتجت تلك الأحاسيس التي أشبه بفيضان عارم من الألم الناتج عن خيبة الأمل التي مرت بها مع المئات من جيلها ممن راودتهم الأفكار الثورية التي نسجتها وسائل الاتصال الاجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر وقد جنحت في بداية الأحداث بانفعال في الانخراط بالنشاطات الاجتماعية التي رافقت الحركة معتقدة أنها الثورة فارتمت في قلب الطوفان فشاركت في الهتافات وبعثت الرسائل وقامت بتوزيع النشرات ورددت الشعارات ولم تكن تدرك مسار الأحداث، كانت روحها تتوهج ببهاء المشهد مقترنة بالعاطفة التي تكنها لحمد منذ ما قبل الأحداث، ثم صحت على الانفجار العاطفي بين الناس فأيقظ ذلك شعور الفئات المختلفة من السكان بغضب والتوتر وساد القلق فبدأ حسها ينعطف نحو الخوف والترقب مما تحمله الأحداث ولكنها ظلت منسجمة مع التيار وما حمله لها من تحرر من قيود المنزل وأسئلة الأهل فظلت تغيب عن الدار بالساعات ثم بالأيام وتبيت خارج المنزل حتى تمكنت لأول مرة في حياتها من الشعور بالحرية في الخروج والسهر والغياب فانعطفت لديها المشاعر نحو فك القيود الاجتماعية، كانت تنظر للأمر من زاوية الإفلات من أسر القيم التي عاشتها طوال سنين عمرها العشرين وأوشكت على ولوج الحرية المطلقة مع انفلات الوضع الأمني الكامل الذي تمثل في نحول الدوار إلى مأوى للنفوس التائهة والهائمة فاستباحت لنفسها فتح الأشرعة على مصارعيها وأرخت مشاعرها لتنطلق بضراوة فشطت مشاعرها إلى أن اصطدمت في الأيام الأخيرة مع اتساع رقعة الاحتجاجات وأعمال العنف واحتلال الشوارع والمرفأ المالي فبدأ يتسلل إليها الشك ولكنها ظلت تساوم الظنون التي أخذت تتسلل إلى ذهنها المشوش وزاد من ذلك تقاطع هذه الأفكار مع عاطفتها تجاه حمد الذي كان بداية نقش عاطفي جارف رأت فيه مرفأ لحياتها التي كان منذ البداية مشوشة وبلا هدف إلا من حدس ينبئ عن سير العلاقة معه باتجاه النضوج مدفوعة بشرارة العاطفة إلى أن بدأت تدرك حينما تضع رأسها على الوسادة بالأيام الأخيرة للأحداث انحسار الشعور بالأمان مع ظهور الدبابات وللعربات المسلحة وحشود القوات المدججة بالأسلحة تملأ الشوارع والطرقات التي كانت قبل فترة شبه خالية من هذه المظاهر.

رأت في زهو الليل واجتراح العتمة على تخوم الحزن الدفين حين ينقطع سبيل النوم وتشبع روحها من لظى الوحدة وانحسار الأصوات والضجيج والحشود التي كانت تحيط بها وسط كثافة الأناشيد والنقاشات والجدل بين النفوس المنفلتة بلا حدود، فباتت الآن وحيدة يراوغها ليل ضاعت من حواشيه الغيوم الممطرة التي كانت تبلل ظفائرها عند تخوم الدوار فأيقنت من ضياع الحلم ومذاق نبيذ الحب الذي ابتلعه الطفح الطائفي فسدت الدروب في عقلها الصغير الذي استيقظ على مجدٍ فقد أيقونته المكسوة بالعاطفة الملتهبة، فبدأ لها الأمر وهي ترقد قاطنة اليأس المتسرب لها من كل الجهات كأنها اهتدت لسرب نجوم السماء التي لم تلاحظ خلال تواجدها بالدوار مسار هذه النجوم فاجتحتها ذكرى مجد الحب الذي كانت خلاله تخوض وحل الطين عند سفوح المرفأ القديم المحاذي للبحر وهي ممسكة بيد حمد وسط عتمة التخفي الليلي وعينها على كل ضوء متسلل من بعيد خشية انكشاف أمرها، فأيقنت أن لذة الخوف الذي كان ينتابها حينذاك كان أروع ما مر بها في حياتها.

أصبح الليل والغرفة العلوية المعزولة عن بقية المنزل وسط سطوع أضواء الطائرات العمودية التي تحوم من فوق وأصوات العربات والغبار الخانق المنبعث من الشارع ملاذ تقاطع مع مرارة فقدان الحب فأوغلت في الخيال المصطنع الذي نسجه عقلها الباطن وهو  يلح عليها للغياب في خدر دائم يشكل لها ملاذاً من الألم، فتماهت مع الأفكار التي تولد مشاعر خفية تساعدها على الهروب من الواقع فراحت تتسلل إلى بداية العلاقة مع حمد واستعادت ضراوة النشوة وبدأ عقلها يشتغل على الهروب..

 

****

 

 

 

قمر باريسي

[ قمر باريسي ] رواية أحمد جمعة

تقع في 350 صفحة صادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر

الطبعة الأولى 2009

مقطع من الرواية:

بحر أخضر،كالحلم ينزلق من تحت السطح في انحسار ثم جزر ومد،بارد وساخن ، من الأسفل وإلىالسطح رونقا ينساب مع صفصاف مساءَ شهر مشوب بغبار مقدمة الشتاء، حين التبس على أهل الحي مصدر المولود المجهول الملقى بكارتونة حليب كبيرة، بجانب كارتونة معجون طماطم فارغة، وقد دثر بقماش أبيض هندي خفيف رغم برودة الطقس في هذا الوقت من السنة باقتراب نهاية شهر نوفمبر وهوالزمن الذي يقتحم فيه البرد خلسة قبل أن يعلن الشتاء الحقيقي هجمته الموحشة , فكانت كتلة اللحم الطرية ملفوفة بهذا القماش الصيفي وبحضنه قطعة تعويذة دينية مكسوة بجلد حيواني مهترء ، لكنه بدا كرسالة روحية  تنبئ عن رغبة مكبوتة تبعد الشرعن المولود المتبرى منه.

تداول أهل ضاحية حي الحالة الجنوبية المحاذية لأطراف السوق رواية الصبي المرمي والذي التقطته نعوم بعد أن لمت المشاة من سكان الحي بصراخها وتكبيرها بالله وأكبر.

سادت الشائعات فيما بعد ردحًا من الوقت بين مصدق ومكذب ، بين من نسب المولود للحي وبين من نسبه إلى أبعد من البلاد مدللاً بملامحه وبشرته البيضاء كاللبن، وسار البعض في أرجاء الحي متفحصًا وجوه فتياتها وشبانها خاصة أولئك، المهمشين من المتسكعين ومن تلك اللواتي راجت الشائعات حول سمعتهن وهن كثيرات بعد أن انتشرت المعاكسات وراجت رسائل الحب الركيكة وازدهرت الخرائب من البيوت الآيلة للسقوط والمهجورة التي يتخفى فيها المولعون بالأكتشافات الجسدية، مما أوقع الكثير من  سكان الحي في حيرة من قصص وروايات خرافية عن الجن والأشباح التي تظهرهنا وهناك وتتفاقم في الليالي التي يغيب فيها القمر أو تقع فيها حوادث الحرائق والسرقات حيث يلهى السكان بالأخبار،  فتزدهر المغامرات .

تتفاقم الهمسات لتصبح شائعات ثم تتحول على الألسنة المهوسة بالفضول إلى وقائع تلوكها الألسن،  وتخرج القصص محبكة كالحقائق .. هكذا هو الحال في المنطقة الممتدة من منزل الشيخ سيار الذي تركه خلف الفرض لنعوم وهجره الجميع، ما عدا سائق هندي يطوف بها يوميًا بتوجيه من محفوظة المقعدة على فراش المرض منذ سنوات وكانت تختفي وتشرق من نوباتها من فقدان الوعي فتسأل عن نعوم وأحوالها ثم تهذي ببعض القصص عن الشيخين وهي غائبة عن الوعي، يمتد هذا الطريق إلى الساحل المحاذي لمنزلي عائشة وشريفة ، مرورًا بالمنعطف الذي يقع فيه منزل زمزم التي غطت الحي شائعات تتناوب نسب اللقيط إلى كل من لديه هوى يتماشى مع إلصاق الكتلة البشرية، بما يغذي حاجة النفوس للفضول المتنامي في المكان، خاصة وأن الكثير من سكان الحي يهيمون في الأزقة بحثاً عن نسب ما أو فضيحة طائشة تلهي بعضهم في حالة من  ضياع منبوذ، تتقاذفه حالة البطالة التي اكتسحت الحي بعد أن انتشرت زجاجات الخمر المهربة والمسروقة والمتاجرة  بها من هنا وهناك، مما أعاث في الحي عنفواناً بين أولئك الذين غاصوا في وحل مستنقع اصطياد المومسات والعاهرات والهاربات من أزواج غرقوا بدورهم وراء نساء شبقات أو محتاجات فدفع بالجميع إلى الهيام في بحر الشائعات.

في هذا المناخ الذي ساده الشك، والريبة وتبادل النظرات التي تكاد تسرق من الآخر روحه الحقيقية وتنزل به فزاعة تطارد خيالاته المنبوذة، سرق العقل من الناس وهم يتحلقون في الملاهي والطرقات والزوايا ويرشفون كاسات الشاي والخمرة وينسبون المولود المعثور عليه إلى شتى الأرجاء، إلى الحد الذي دخل فيه بعضهم الشك، في أن يكون من دمه بعد أن راح يدقق ويحث ويقلب في الصور التي تبعد عنه هذا الشك ، فما كان من بعضهم إلا أن اقترح أن يذهب به إلى دار الشيخ سيار بعد أن تستكمل الشرطة تحقيقاتها وبعد أن تبرع أكثر من شخص في الحي إلى أنه لا يجوز أن يبعد هذا المولود عن المكان الذي عثرعليه، كأن بالجميع يوشكوا أن ينسبوا المولود إليهم خشية أن يكون واحدًا منهم ويفرط من المكان، فكان هوس كل من بالحي بتبني المولود دون أن يطفح هذا الشعور على السطح.

مع اشتداد رياح المساء الشمالية وتصاعد كتلة السحاب السوداء المنذرة بموجة برد من أعلى مسافة من الحي انبعث صوت تلاوة من القرآن تذكر بالصوت الذي كان ينبثق هادرًا في مثل هذه الأمسيات الباردة من نزل الشيخ سيار البحري.

كانت التلاوة تذكر بالأيام الخوالي التي صدح فيها الصوت من هذا المنزل ، حيث كان الشيخ خلف يترك مسجله يتلوا الآيات بعكس الشيخ سيارالذي كان يرتل القرآن بصوته، إلا أن ظهور المسجل الإلكتروني في حقبة الشيخ خلف وفر عليه تلاوة القرآن بصوته، واستمرهذا التقليد إلى الوقت الذي نعمت فيه نعوم بالوحدة والعزلة، فيما شائعات كالسيل تنهمر من حولها بلغت حدًا أشاعت في الحي هواجس عن وجود كائنات جنية تنبعث في شكل أصوات وأشباح ليلية تتسلل من ثغرات المنزل ومن البحرالذي لم يعد أحدًا  يدرك لماذا توقفت البلدية عن مواصلة غمر البحر ومحيط المكان بالرمال، مما زاد من مخاوف الأهالي عن وجود قوى تطرد كل من يتجاسر على الاقتراب من المنزل وساكنيه من الأشباح.

ذاب شعورها سافكًا ما حولها من تلك الذكريات العبقة بروائح الثغور  ومخلفات وبقايا الشيخين وأوراقهما الصفراء، وهي تقضي الساعات من يومها الطويل، التنقيب بين دهاليز هذه القراطيس في محاولات لفك الخط ، وهو أمر يصعب عليها تحقيقه مع انعدام فرص فك الخط ، إلا أن بعض المبادئ التي تولى الشيخ خلف في أيامه الأخيرة تلقينها قد ساعدها على توسيع فضول القراءة لديها وهو ما دفعها بعد رحيله إلى التسلي بما عثرت عليه من أسرار ورقية وطقوس مكتوبة أدى بها إلى الربط بين ما كان يقوم به في البداية الشيخ سيار ثم لحق به الشيخ خلف، فتكون هذا الإرث عبر لسعات الوحدة وكآبة الشتاء، فساعد هذا الفضول على اختصار ساعات النهار واختزال وحدة الليل وإشاعة روح الانصهار مع كل موروثات الشيخين من أعشاب وأوراق وطلاسم وأشكال تتوزع بين مختلف الأسرار وكانت الأوقات المتدلية من عنق الفراغ تجتذب فضول متناه يسبر أرجاء المنزل المكتظ بنثريات وبقايا الأموات الذين تركوا الأرض تلتهم رائحتهم ولا تفارق أنفها فلا تكاد تبتعد هذه الروائح عنها لومضات حتى تعاودها من مسافات بعيدة غائرة في ألزمن الذي عاش فيه الشيخان، تتداعى الذكريات وتتنفس من كل مكان في المنزل.

تدلت نعوم من محيط غائر تسكنه أرواح تكن لها جبالاً وسماوات ومحيطات من البهجة المغمورة بالطمأنينة، يعبق سماءها بالسجاد الفارسي الذي يغطي غرف المنزل منذ أن فرشته محفوظة بالأيام الخوالي عندما كانت في ريعان شبابها تتردد على الشيخ سيار, ومحيط يكتظ بالدواليب والكنبات العجمية المهترئة أطرافها، منذ أن فقدت محفوظة صحتها وعجزت عن المجيء  إلى المنزل لتتأمل كعادتها المكان وتعوض المتهرئ والتالف، فاستنجدت نعوم بخبراتها العشوائية للحفاظ على ما تبقى من الأثاث، واستعانت بما لديها من أدوات الشيخين الراحلين في تدبر أمور الروائح وتعطيرالمنزل كلما نفذت ريح الشمال الشتوية نكهات البحر والسمك وبقايا مخلفات الساحل الذي أهمل عمال البلدية الاقتراب من المكان الا فيما ندر لاجتثاث النفايات التي يلقي بها سكان المنطقة أو تجرفها أمواج البحر لتلقي بها على حافة المنزل وبمحاذاة النافذة التي تطل عليها غرفتها، فلا تملك إلا أن توقد النار وتحمي الفحم وتبخر المنزل  فكان ذلك من جهة أخرى يسبب عطسًا متواليًا للطفل الذي التقطته وراحت ترضعه إلى أن جاءتها ذات صباح ثلة من نساء الحي وسيدة ادعت أنها من دائرة الصحة والمواليد للتحقيق في صحة رواية المولود.

– ماذا كنت تفعلين عند الساحل في هذا الوقت؟

سألتها إحدى النساء وكانت تتمعن في أرجاء المكان بنظراتها الفضولية.

– أسميته مبارك.

وكأنها أرادت أن تهرب من نظرات المرأة بالتوجه الى هذا الجواب وأردفت للتو..

– كان باردًا وعاريًا وكأن من أنجبته أرادت موته وأسمته مبارك لأنها كانت الليلة الأخيرة من رمضان، فكان مباركًا بمجيئه ليلة العيد.

صمتن النساء وتطلعن إلى نعوم التي قفزت بغتة لدى انطلاق بكاء مبارك.

 

 

قمر باريسي 003

حزب الشاي الوطني الديمقراطي – اصدار جديد

صدر حديثاً 

[حزب الشاي الوطني الديمقراطي]

حزب الشاي الوطني الديمقراطي، ولماذا لم يكن حزب القهوة ؟ لأنه ببساطه يتنوع بين الشاي الأخضر والشاي الأحمر وشاي بالياسمين وشاي بالنعناع بحسب المزاج وفي الأخير يصب في الفرجة وعدم الفعل والاكتفاء بالجلوس في المقهى والمجالس والردهات والثرثرة والتنظير وترك فئة محدودة في المجتمع هي التي تتحرك وتواجه وتصطدم وأحياناً تحارب عن الجميع ومنهم حزب الشاي الذي قد يرتفع صوته لحد الثورة على الصمت والتخاذل ولكنه لا يتحرك ولا ينفعل، وإذا انفعل على صوته في المقاهي وفي المجالس كما جرى مؤخراً في شهر رمضان المنتهي حيث ضجت المجالس المختلفة بالرواد الذين غرقوا في شرب أطنان من الشاي وثرثروا مئات الكيلو جرامات من الكلام ولكنهم انتهوا إلى ما انتهى إليه شهر رمضان وفي نهاية الأمر بالسؤال :                                                                            

ماذا سيحدث ؟ أو ما الأخبار ؟                                                                 

ما الأخبار؟ هذه لغة البحرينيين كل صباح ومساء وهو سؤال يسبق أو يتلو أحيانا التحية، فمع السلام في الصباح أو المساء تقترن عبارة ما هي الأخبار بالتحية وهي لازمة لها وعبارة تتردد حتى الألف مرة في اللقاء الواحد، فبين كل جملة وجملة وبين كل عبارة وعبارة تخترقها عبارة ما هي الأخبار فهل هي عادة تستحوذ على الفرد لمجرد العادة ؟ أم هي دليل تعطش إلى الأخبار ؟ أم هي كنية تعبر عن السلبية فيمن لا يستطيع صنع الأخبار بنفسه ويكتفي بسماع الأخبار ؟ أم هي مجرد لازمة لإطالة أمد الحديث لأنه لا يوجد شيء للتحدث عنه.                                        

بلادنا البحرين مرت بمحنة كانت ولاشك من أخطر المحن التي مرت بها في العصر الحديث وكادت تعصف بها لولا قضاء الله وقوة المؤمنين بالوطن ولولا الشرفاء الذين لم يكونوا من أعضاء حزب الشاي، بل من حزب الفعل والمبادرة والمواجهة، وبالفعل كان حزب المواجهة هو الشاهد على قبر هذه المحنة ودفنها بفضل الإيمان بالوطن والإيمان بقدرة الإنسان على التصدي مهما كبرت وتعددت المؤامرات والدليل النتيجة التي آلت إليها كل المؤامرات الدنيئة التي تعرض لها الوطن من بعض المحسوبين للأسف على الوطن، وإذا كان هناك موقف أفرز الوطنيين من الخونة وعرفنا من خان الوطن ومن وقف موقفاً شريفاً مع الوطن إلا انه للأسف لابد من القول ان المشكلة حتى اليوم التي تواجه هذا البلد هي ليست فيمن باع البلد وخان ترابه فهؤلاء مقدور عليهم ومعرفون للجميع ولكنها في صفوف المتفرجين والصامتين الذين اكتفوا بالاستنكار والاحتجاج وأحياناً الصراخ والعويل ولا كأن البلد بلدهم، ولا كأن سلامته من سلامتهم ولا كأن البحرين بلدهم، فهم من بعيد يراقبون ما يجري وقد يتألمون ويعانون مرارة الإرهاب وعدم الاستقرار والخوف على أبنائهم وعلى ممتلكاتهم ومصالحهم ولكنهم يكتفون بالجلوس في المقاهي والمجالس وشرب الشاي والانصراف.                                                       

قد يسأل البعض.. ما هو المطلوب؟ هناك دولة وهناك  أجهزة رسمية  ومؤسسات وأدوات .. ماذا على المواطن ان يقدم أو يفعل؟ وهنا لابد من كلمة تعيد ترتيب الأفكار وترسم دور ومسئولية المواطن مهما كان موقعه أو مكانته أو دينه ومذهبه، حاله حال أي مواطن عملي في العالم تتعرض بلاده لمحنة أو مؤامرة.                

ليس المطلوب رفع السلاح والدخول في مواجهة أو خوض حرب أهلية، وليس المطلوب تجاوز القوانين واخذ مكان الدول ومؤسساتها بل المطلوب ما يفعله أي إنسان في العالم الحر تتعرض بلاده للخطر وهنا يبرز دور التاجر والمثقف ودور المرأة ورجل الدين ورجل القانون ممن لديهم الأدوات والوسائل في التصدي للمؤامرة بالمواجهة الفكرية والأدبية وفضح الخونة ومقاطعة مصالحهم ورفع مستوى الوعي لدى المواطن بل أكثر من ذلك الاحتشاد والتعبير والتظاهر ورفع الصوت العالي وان تطلب الأمر الخروج والتعبير عن المشاعر بقوة مثلما تحركت جموع البحرينيين في الفاتح الأول والثاني وقلبوا المعادلة هذا هو التحرك والفعل وليس العودة إلى مقاعد المتفرجين وشرب الشاي وطرح السؤال الأكثر سلبية … ما الأخبار؟                                                                                          

دور التجار ليس الشكوى والتبرم من الكساد وإنما تحريك الاقتصاد والمبادرة الجريئة في لعب دور أساسي من خلال تحريك المياه الراكدة في السوق لأن العمل هو الأسلوب المضاد لأعداء الوطن وكذلك دور المثقفين والكتاب لأن الاكتفاء بكتابة الشعر والجلوس في برج عاجي وشرب الشاي بالنعناع ليس هو عمل المثقف والمبدع.                                                                                            

هذا الكتاب رد على حزب شرب الشاي إذ يذكر بأن السؤال اليومي المتكرر الذي يكرره المواطن البحريني كل صباح ومساء.. ما الأخبار حان الوقت لنعكسه عملياً بصنع الأخبارـ فبين الاستماع للأخبار وصنعها فرق كبير ولابد من الخروج عن المألوف بكسر الروتين والبدء بصنع ولو خبير صغير ينتشل صباحنا من ركوده الممل ولأن نبدأ بقراءة الصحف والمقالات بروح من يصنع الخبر لا من يكتفي بسماع الخبر.                                                                                       

مقالات متنوعة بسيطة وذات إيقاع سريع وواضح تعبر عن مرحلة أسجلها هنا حتى لا تضيع ملامحها بعد أن عشناها جميعا وكانت لها مرارتها ونكهتها في فم كل منا ولكنها مرحلة لا أود مغادرتها قبل أن أفهم ما جرى فيها بالكامل من محاولة إسقاط الدولة إلى  منع محاولة منع الابتسامة أن تطفوا على وجه المواطن.         

حزب الشاي هم المتجمهرون في المقاهي والمجالس والملاهي وغيرها يتبادلون الأخبار مع فنجان الشاي أي كان مذاقه ولا يهتمون بصنع مستقبله بأنفهم فأرجو أن أوفق بإعادة نشر هذه المقالات في التذكير بما مررنا به حتى لا نكتفي فقط بشرب الشاي والسؤال عن ما الأخبار؟                                                       

كفاكم من شرب الشاي واجعلوا من حزب الشاي حزب المواجهة والعمل.            

احمد جمعة

حزب الشاي01