مقهى السماء من رواية (خريف الكرز) احمد جمعة

 

مقهى في السماء

من رواية (خريف الكرز)

احمد جمعة

حانت ساعة المغادرة، شرفة لندن أوشكت على النفاد، ونوافذها تتهيأ للإقفال، تذكر تقي رحلة الغوض وتلك الشرفة المشرعة على الشهور الأربعة والخمسة إذ تنأى الطيور عن الرحيل من فوق الصواري ويغيب الرجال في الأزمان الموحشة حيث يحرثون البحر لجني الماس من القاع، جواهر وعقود تعلق في أعناق نساء العالم بينما على الحافة تُبْتَر أطراف الغاصة بين فكي أسماك القرش، كانت تلك الشرفة التي قادته لمنزل راشد وجوري تتأرجح مع الريح، ساعة مع جوري وساعة مع راشد، شتات هنا وهناك، ثم فرار من وجه الألم لتسطع النجوم في سماء لندن، وتبدو السماء ذاتها، سماء المنامة وسماء لندن واحدة، جوري وإفيلين امرأتان في قلبٍ واحد. ويستذكر سفيان أنفاس النساء ولهاث الليل الطويل والشروع في الانسلاخ عن الجسد الخاطئ ثم العودة والنفي الاختياري، ماذا تبقى من العائلة في المنامة ولندن؟ عاصمة الرطوبة والغبار والحر الفتاك وعاصمة الضباب والعتمة والكآبة، تنفصل العوالم وتتفتت النجوم لتعود تتشكل في سماء أخرى. تقي وسفيان سماء واحدة وقمر تائه وأرض منفية وسعادة آنية، إنها ذات الرواية التي تشكلت منذ البداية من أرض المحرق ثم ارتحلت للمنافي.

الرواية تقترب من نهاية البداية، شيري، أنجيلا وإيف ودوامة أخرى من الحب والنُزوح والهجر، لكل رواية نهاية وبداية، مثل مقهى السماء تلتف حولها النجوم وتسرح الغيوم وتجتمع الوجوه كأنها خُلِقت الآن وتوشك على الرحيل الآن، حول هذه المقهى يتحلق أبطال الرواية إذ يحاصرهم الوقت الذي يوشك على الانتهاء وتقترب النهايات من بعضها كحال الدنيا وهي تشهد ولادات ووفيات، وجوه تفر وتختفي ووجوه تحتفل بميلادها كما هي الصورة الأوسع.

***

وسط الأضواء الهادئة ذات الأسيجة الملونة تحلق الجمع، وبرزت الجدران بلون البحر وازدان السقف بالنجوم الفضية، بدا المكان كأنه قرية سماوية معلقة خارج الأرض وهؤلاء سكانها فقط.

” يقيد المرء منا نفسه بنفسه لأنه عاجز عن رؤية ذاته حرة، آمل منكم جميعاً أن تتحرروا الليلة من كل الأغلال، الحب، المرض، الهجر، الفقر والضياع.

صمت برهة ثم واصل مستدركاً وهو يبتسم.

“لكن يمكن التغاضي عن الاحتيال.

ضحك الجميع ثم ساد الصمت برهة كسرته خطوات اثنين من الندلاء دلفا يحملان بعض الأطباق غير تلك التي على الطاولة الدائرية التي حرص منظمها أن تكون على هذا الشكل.

“أنا سعيدة لمجرد أني هنا، لا تعنيني الشكليات.