خريف الكرز  الإهداء:  إلى المعذبين في الهوى – صدرت حديثاً

 

The cherry fall

خريف الكرز 

الإهداء:

 إلى المعذبين في الهوى

بيت دلال القوادة خيم عليه الهدوء المعتاد في مثل هذه الأوقات من النهار، فالمرأة الشديدة البأس مع الرجال القادمين من قاع المدينة بحثاً عن المتعة التزموا بمواعيد مسبقة لا تستقبلهم خلالها إلا بعد الساعة الثانية ظهراً وما فوق وذلك حرصاً منها على راحة بنات الهوى عندها اللواتي يسهرن حتى وقت متأخر من الليل، كان البيت بغرفه الملونة المتعددة وطابقه الأعلى الذي يشهد حروب المتعة بين الرجال الجائعين للأجساد والنساء الباحثات عن المال واللذة معاً هو المكان الوحيد على خط الساحل الذي يعرفه سكان المنطقة ويتجنبون المرور من حوله، ورغم المطالبات والاحْتجاجات الخجولة من سكان الحي بغلق المكان أو نقله لمكان آخر، إلا أنه ظل في حماية قوات الاحتلال البريطاني حيث راح بعض الجنود من جيشه يترددون على المكان وبعضهم أقام علاقة شبه دائمة مع عدد من النساء المقيمات في الدار.