جنح الليل ونهار العاصفة – أنا البحر والهواء..

جنح الليل ونهار العاصفة

كيف أتعلم من الحياة وأعلم؟

مقطع من السيرةممممم0203

غلاف بحر اخضر

 

مرت العاصفة، هكذا كنت أرى كل يوم يمر من حياتي وفيه حدث ما يشاغبني أو يؤثر بي ويزرع التوتر، كنت أعتبره عاصفة مرت وانتهت، أما الأحداث الكبيرة فكنت أعتبرها كالزلال الذي طرق الباب لبضع ثواني ومضى في جنح الليل، أستعيد بعدها الحياة، هكذا عبرت الرحلة الطويلة منذ الطفولة والمراهقة والشباب والنضوج، لكني لم اعبر ولم أفكر يومياً بالعبور نحو الكهولة، فهذه الكلمة لا توجد في قاموسي لانها في الأصل لا توجد بجسدي ولا وجود لها في ذهني المتقد، فأنا اعيش الحياة بلا حدود فيها للأرقام العمرية، فالزمن يعبر مثل النهر الذي لا تستطيع السباحة فيه مرتين فعبارة هيراقلطيس المشهورة وهو يتأمل النهر وهو يجري فيكتشف أن النهر ليس واقفاً وهذا يعني أنه ليس نفس النهر ولوسبحت فيه فأنك لا تسبح في ذات النهر بل في نهر أخر، هذه المقولة طبقتها شخصياً في حياتي منذ نضجت فكرياً، وأدركت بعض مفاتيح الحياة وأهمها أن الحياة صديقة وليست عدوة ونحن البشر من يعقدها ويجعل منها حياة قاسية عدوة، رحت أطبق المقولة على الأحداث والوقائع واستخلص منها هذا الكتاب الذي آمل أن يكون فيه ولو قدر بسيط وبشكل متواضع من العبرة أحمله لأولادي ولكل من تسمح له الصدفة بقراءته، لقد قمت بضخ 90% من تجاربي فيه وسردت أغلب ما مررت به طوال هذه السنوات من وقائع بقدر ما لايجرح أحدأ أو يؤذي الغير أو يمس السمعة، هناك الكثير مما يحكى وهناك الكثير مما لا يحكى وبقدر ما رأيت من التجارب والوقائع والاحداث ما يمكن تمريرها في هذه السيرة قمت بنشره وأعترف بأن ثمة وقائع وقعت خلال مر حلة المراهقة والشباب لا يمكن اعلانها و الكشف عنها، فهناك الكثير من الأسرار في حياة كل منا تحدث وتنتهي ولا يعرف عنها سوى صاحبها حتى بين الأحبة  والعشاق والأزواج والابناء والرفاق والاصدقاء ما لا يروى، أمور كثيرة تولد وتموت معنا وهي من الصدمة بما لا يمكن أن نسمح لها بأذية من نحب أو جرح الآخرين.

اعترف هنا وللمرة الأولي بأنني ارتكبت ببعض الاخطاء في حياتي وأكذب لو قلت عكس ذلك، فحتى الأنبياء أخطئوا ولا مفر من الاخطاء، كما هناك بعض الأمور المعقدة وقعت لي تعلمت منها في السياسة والثقافة والحياة عامة، ولم أندم على  شيء في حياتي بقدر ندمي على الأحداث التي تعرضت لها بسبب عدم تقديري للمظاهر الأولى الخاطئة والتي اعتقدت في وقتها بأنها الصواب بعينه، من هذه الأمور اعتقادي بأن الثورة هي الخلاص الانساني للشعوب حتى رأيت أغلب الثورات تأكل أبنائها وتسفك دماء شعوبها، وهناك من الأمور المعقدة التي لا تفسير لها سوى أنها رافقت المرحلة العمرية، كأن تحلم بأمرأة لا وجود لها أو تتخيل حياة رسمتها لا غنى عنها، فتضيع سنوات من عمرك محاطاً  بهذا الاعتقاد حتى تدرك في مرحلة متقدمة بأن ذلك كان خيالاً نسجه العقل الباطن الذي غذته الصور الخارجية التي يلتقطها العقل الخارجي أو الظاهري وغذى بواسطتها العقل الداخلي وهكذا نجري وراء سراب صور ومظاهر وأشباح متخيلين بانه حقائق حتى  ندرك ما هي إلا مجرد ساحة فارغة تم ملئها عبر العقل الخيالي بصور سرابية، مثل الحب والثورة والنجاح والفشل وحتى الحزن والقلق والوحدة، ليست كلها سوى مظاهر زائفة لطريقة تفكيرنا، تعلمت الكثير من التأمل واليوغاء، وفهمت الأمور المرتبطة بالأفكار والمشاعر ما هي سوى الغطاء الخارجي لطريقة تفكيرنا، لقد ساعدني هذا الفهم منذ بداية وعيي له وانا في نهاية الاربعينات من عمري على محاولة شرحه وتفصيله لمن حولي ووجدت ابنتي القابلية والاستعداد لعبور هذا الطريق الشائك للوصول لفهم الأفكار والمشاعر وتفسير الحزن والفرح واكتشاف الذات الحقيقية بداخلنا حتى وصلت أخيرا لقناعة بأنها وصلت لميناء السلام في المعرفة الداخلية، وأملت لو توصلها بدورها لمن حولها.

الكاتب: loutes99

روائي بحريني اصدر العديد من الروايات والمسرحيات والدراسات للمؤلف ... - شهرزاد الحلم والواقع مسرحية مجلة الأقلام العراقية - الصعود الى المنحدر الرمادي مسرحية مجلة الأقلام العراقية - ابونواس يرقص الديسكو مسرحية......دار الفارابي– 1982 - فنجان قهوة للرئيس مسرحية دار الفارابي - سينما التحولات دراسة نقدية لسينما يوسف شاهين ....دار الربيعان للنشر والتوزيع – الكويت 1986 - كرة الرماد دراسة – وزارة الإعلام – البحرين - الديمقراطية الالكترونية دراسة مؤسسة الأيام للنشر التوزيع البحرين - 1997 - الديمقراطية الانقلابية دراسة في مشروع الإصلاح البحريني- مؤسسة الأيام للنشر والتوزيع البحرين 2005 - بيضة القمر رواية – المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2001 - قمر باريسي رواية المؤسسة العربية للدراسات والنشر– 2009 - الخراف الضالة رواية دار الفارابي - رقصة أخيرة على قمر أزرق - رواية - يسرا البريطانية - رواية - خريف الكرز رواية - حرب البنفسج رواية - لص القمر سنمار الإخباري صدرت مؤخرًا - القرنفل التبريزي - ابو العلاء المعري تصدر قريبًا عن دار الفارابي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s