مقطع من رواية ” لص القمر – سنمار الإخباري ” تصدر قريباً قصر أفيين

 

مقطع من رواية ” لص القمر – سنمار الإخباري ” تصدر قريباً

قصر أفيين

 لص 888880

بدأ الاحتفال بصوتٍ مروِّعٍ ارتجت على إثره المدرجات الخمسة الأمامية التي امتلأت بالضيوف والمدعوين بحسب مراتبهم ودرجات مناصبهم، كان الصوت عبارة عن طلقات صوتية هائلة رافقتها سحابات من أدخنة زرقاء اللون لم يسبق لأيٍ من الموجودين سواء داخل المملكة أو خارجها أن سمع هذا الدوي الهائل أو أبصر ذلك الدخان الأزرق الذي سبح للفضاء على هيئة دوائر حلزونية. توالت الطلقات وتصاعدت الأدخنة فكادت تحجب رؤية الجمهور الكبير الذي ملأ المدرجات عما يجري خلف الضباب الأزرق، في غضون ذلك وتزامناً مع صوت قرع الطبول الذي استمر حتى ارتجت الأرض مرة أخرى على أفواجٍ من العربات تتقدمها خيول بيضاء وسوداء تنبثق من قعر الضباب الأزرق وتعبر أمام الجمهور. زاد من ذهول الحضور بروزَ رهط من المقاتلين الأشداء يقودون مجموعة من الأسود التي بدت جائعة من سمات تكشيرها الوحشي، بدا ذلك استعراضاً للقوة أظهره الملك الأعور ليكشف للجمهور المتحفز عن جوهر المحاربين الأشاوس في استعراض واضح للقوة ربما أراد منه بعث رسالة للمتمردين وحتى للممالك المجاورة التي بدأت تتحرش بحدود مملكته. تلا ذلك عرضٌ حربي لمختلف فرق الجيش التي خرجت بالمئات مدججة بالرماح والسهام والسيوف، في طوابير بعضها على الخيول وبعضها مشاة يحملون الدروع بيدٍ والرماح بيدٍ أخرى. توالت الحشود العسكرية إلى أن بلغت المكان عربتان ملكيتان مزخرفتان بالذهب والماس يعلوهما علمان طويلان للمملكة على هيئة مستطيلين من اللونين الأزرق والأبيض، يتوسطهماً تاجٌ باللون الأسود أوحى بمهابة البلاد. توقفت العربيتان في الوسط أمام المدرج الأول الذي احتشد فيه كبار الشخصيات من وفود الممالك والبلاد الخارجية، منهم ملكان وعدد محدود من أولياء العهود، مع زمرة من ممثلي الإمارات والولايات المجاورة والبعيدة التي ترتبط بعلاقة وثيقة مع مملكة الحيرة، منهم العرب والتتار وحتى الفرس الذين أبدوا في الفترة الأخيرة عداء للأعور بعثوا بوفدٍ يمثلهم.

قُرِعت الطبول بحدةٍ وأُطْلق البوق معلناً عن خروج الملك الأعور وبرفقته الأميرة أفيين وقد ارتدى الاثنان ملابسهما الملكية التي أبهرت الحضور حيث بدا الملك الأعور كإمبراطور خرافي وهو يرتدي حلة بدت على هيئة نسق الطاووس، رُصعت بالجواهر والذهب ولفت السائح الأنظار خلو رأسه من التاج الملكي الذي بهرج رأس الأميرة أفيين وهي بصحبته، بلباسها الملكي المكون من فستان زاهٍ رُصع بالجواهر التي لمعت في وهج أشعة الشمس الدافئة، وقفاز أسود اللون أطرافه ذهبية اللون مع حذاءٍ ذهبي سارت إلى جانبه وهما يصعدان المنصة ليأخذا مكانهما وسط المدرج بين عددٍ من أفراد الأسرة من أبرزهم الأمير نهار الصباح الذي انتصب يستقبلهما لدى بلوغهما المنصبة الرئيسة،. حينها قُرِعت الطبول ثانية معلنة بدء الاحتفال وسط ذهول وتساؤلات وشكوك دارت برؤوس الحضور، خاصة أفراد الحاشية وأعيان البلاد عما يعنيه ارتداء الأميرة أفيين التاج بدلاً من الملك الأعور ذاته، فتقاليد المملكة منذ نشأة حكم أسرة السائح لم تعرف البلاد لقب ملكة ولم يسبق لأي من زوجات ملوك الحيرة السالفين أن سمحوا لزوجاتهم باعتلاء التاج، وهذه المرة الشاذة التي ثارت فيها الأسئلة والهمسات بين الجمهور الذي لم يعتد على رؤية أميرة تتوج دون أن تُمْنَح لقب ملكة، كان محور الهمسات ما إذا سيعلن الملك الأعور تتويج الأميرة أفيين كملكة، وهذا يتعارض مع تولي الأمير نهار الصباح ولاية العهد كخلف لوالده الملك.

هدرت بعد ذلك الاستعراضات المختلفة وكان أبرزها العروض الحربية التي رافقتها إشارات مختلفة حول البذخ الباهر الذي بزغ في هذا الاحتفال الساطع وكنس الشائعات المنتشرة عن إفلاس المملكة، بدا الذهول على وجوه وسمات الحضور جميعهم بمن فيهم وفود البلاد الخارجية الذين لم يصدقوا عيونهم تجاه هذا الإسراف الذي فاق الخيال، فهذه الكميات من الذهب والجواهر وهذه الفخامة في العروض وما حفل فيها الاستعراض كله من انبهار أذهل الجميع، يتناقض مع ما تردد عن إفلاس خزينة البلاد، كما أُشيع، كل هذا البذخ ولم تبدأ بعد رؤية القصر الذي بلغت أخباره الدنيا شرقاً وغرباً.

“هل رأيت الذهول على وجه القوم؟”

همست أفيين بالسؤال في أذن زوجها وهي ترمق المكان الذي بدا أشبه بعروض الممالك الرومانية والإغريقية التي وردت أخبارها في كتب التاريخ، لم تسأل عن من يقف وراء هذا الانبعاث المذهل الأسطوري، بل وقفت عند مصوغات الذهب وألوان الجواهر وأحجام الألماس التي انبثقت من خزائن لم تعلم بها من قبل، كانت تتولى شئون البلاد كلها وأفرغت خزينة المملكة بعلمها على بناء القصر في موعده كما وعدت زوجها السائح، وهي تعلم بما تبقى من ثروة كادت تنضب وأدت لثورة الجياع التي تجتاح البلاد الآن، فمن أين خرجت وانبعثت فجأةً كل هذه الثروة الخيالية التي بزغت في العرض الأسطوري؟ هذا ما شغلها وظلت ترمق زوجها كأنها رغم سعادتها الفائقة تنكر عليه بعتبٍ إخفاءه سر هذه الثروة التي نبتت بغتةً من وراء الغيب، كانت مذهولة ومأخوذة بالعرض ورأت في الأعور ملكاً غير الذي عرفته من قبل، فقد تظاهر بالفقر وأبدى عجزه عن مواصلة بناء القصر، بل ترك البلاد تفقر وتجوع، وصمت حتى انفجرت الانتفاضة دون أن يكشف عن تلك الثروة الجسيمة التي يجلس عليها، حتى ذاتها ورغم قربها منه، لم تتكهن أن ترى ما رأته الآن بأم عينها وأثار فضولها.

لمحت الأعور يحدق فيها مبتسماً بنظرة خبيثة كما لو كان يستفز فضولها حول ما رأته الآن واكتشفته من بذخٍ فاق الخيال، بدت ابتسامته لها طوال الوقت مستفزة وساخرة ولكنه سرعان ما مال عليها وهمس في أذنها.

“كل هذا من الاقتراض”

 

الكاتب: loutes99

روائي بحريني اصدر العديد من الروايات والمسرحيات والدراسات للمؤلف ... - شهرزاد الحلم والواقع مسرحية مجلة الأقلام العراقية - الصعود الى المنحدر الرمادي مسرحية مجلة الأقلام العراقية - ابونواس يرقص الديسكو مسرحية......دار الفارابي– 1982 - فنجان قهوة للرئيس مسرحية دار الفارابي - سينما التحولات دراسة نقدية لسينما يوسف شاهين ....دار الربيعان للنشر والتوزيع – الكويت 1986 - كرة الرماد دراسة – وزارة الإعلام – البحرين - الديمقراطية الالكترونية دراسة مؤسسة الأيام للنشر التوزيع البحرين - 1997 - الديمقراطية الانقلابية دراسة في مشروع الإصلاح البحريني- مؤسسة الأيام للنشر والتوزيع البحرين 2005 - بيضة القمر رواية – المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2001 - قمر باريسي رواية المؤسسة العربية للدراسات والنشر– 2009 - الخراف الضالة رواية دار الفارابي - رقصة أخيرة على قمر أزرق - رواية - يسرا البريطانية - رواية - خريف الكرز رواية - حرب البنفسج رواية - لص القمر سنمار الإخباري صدرت مؤخرًا - القرنفل التبريزي - ابو العلاء المعري تصدر قريبًا عن دار الفارابي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s