It is accessible from the British yousra

 

It is accessible from the British yousra

yyauيي003

Ask a question to one of the many readers, even after reading the novel and after passing on details

Reflect Yusra Jabbar al-Sharif in the novel “Yusra British” among the clouds dominant sheets on the city of Zubayr between childhood absurd threatened oblivion, and the teenager out of the body and adoration time, cross-old, looking to the sky gray burned by Allied bombs which filled the sky of Basra, Iraq’s cities phosphorus photosynthesis bearish turquoise gray to pour lava on humans and transplantation and stone, from this horror block out easier Scarlet wandering the world’s cities in search of No. Tstagir done to make it a new home, from al-Zubayr to Syria to Bahrain to Dubai and then to London inhabited and take British nationality to leave to escape to Arbil, Iraqi Kurdistan, then what? Where?

The story of women who get older and aging and dream and discover nightmares, where millions gathered located in the network of terrorists, go to them on foot and there facing the death penalty, do not benefit the millions and not protected by the body, which has long donated it to be a bridge to the world the finest, but Sophistication when approaching the gallows penalty, between British intelligence and the search for them in Bahrain, Dubai and Erbil, the story goes on.

Yusra film tells the story of a woman who carried her coffin on her shoulder and held the world

In her story is pressing details

من هي يسرا البريطانية?

 red dirty rose copyيسرا البريطانية 2 18-5-2015

من هي يسرا البريطانية?

سؤال طرح علي من بين الكثير من القراء، حتى بعد قراءة الرواية وبعد مرورهم على التفاصيل

تعبر يسرا جبار الشريف في رواية “يسرا البريطانية” بين صفائح الغيوم المهيمنة على مدينة الزبير بين طفولة عبثية مهددة النسيان، وبين مراهقة خارج زمن الجسد والعشق، تعبر العمر متطلعة لسماء رمادية محروقة بفعل قنابل الحلفاء التي ملئت سماء البصرة ومدن العراق بالفسفور الضوئي الهابط بلونه الرصاصي ليصب حممه على البشر والزرع والحجر، من كتلة الرعب هذه خرجت يسرا القرمزي تائهة لمدن العالم بحثاً عن رقم تستجير به لتجعله وطنها الجديد، من الزبير لسوريا للبحرين لدبي ثم لندن تستوطنها وتأخذ جنسيتها البريطانية لترحل لتهرب الى اربيل كردستان العراق، ثم ماذا؟ وأين؟

قصة المرأة التي تكبر ولا تشيخ وتحلم وتكتشف الكوابيس، تجمع الملايين تقع في شبكة الارهابيين، تذهب اليهم سيراً على الأقدام وهناك تواجه حكم الإعدام، لا تنفع الملايين ولا يحميها الجسد الذي طالما تبرعت به ليكون جسراً للعالم الأرقى، لكنه يخذلها عندما تقترب من مشنقة الإعدام، بين المخابرات البريطانية وبين البحث عنها في البحرين ودبي وأربيل حكاية تطول.

تروي قصة يسرا المرأة الرقيقة التي حملت على كتفها نعشها ودارت العالم

في تفاصيل حكايتها تكمن الملحة.