The British Yusra

The British Yusra

Novel by: Ahmed Juma

(Summary)

Yusra Alshareef Alqurmuzi suddenly woke up, after a massive sky-wide blast by the international Alliance airstrikes on Iraq, during the Gulf War, after the Iraqi invasion of Kuwait.

Yusra Jabbar Alshareef, an Iraqi female from Zubair, Basra town in Iraq, experienced very difficult living conditions since her childhood.

During the Iraqi Iranian War of the 1980s, she lived, as a child, in a family with her Kuwaiti mother and her Iraqi father, who was an officer at the Saddam Husain’s army.

Under the continuous airstrikes, Yusra had to wake up at several painful nights, and thousands of people either displaced, disappeared, or kidnapped. Her mother fled to Kuwait while her father disappeared without her knowing whether he was killed in the war or kept in Saddam Husain’s prisons.

One day, Yusra remembered that she has an uncle living in Aleppo, Syria, so she went there to continue her education until graduation. When the Syrian revolution erupted, she found herself a refugee living in a tent on the Syrian-Turkish borders, with thousands of other refugees, facing an unknown future. There, she was living on humanitarian aids, sent mostly by suspicious Islamic organizations.

On one occasion, she was noticed by Shaikh “Yusef Aljanah”, who was supervising the distribution processes of the aids. Despite of her miserable condition, she caught his attention. Hence, Aljanah started passing aids to her, sympathized with her, until he took her out of the refugees’ camp.

Later, Aljanah married Yusra and took her to his country, Bahrain. There, he put her in an apartment, in the capital city, where he kept her and denied her any right to leave the apartment. Every night, he was visiting her just to rape her in exchange of providing her with housing and food.

Therefore, Yusra become desperate and managed to runaway to Dubai where she had to live as a prostitute in hotels and night clubs, until she was caught and prisoned.

After she was released, she managed to become a refugee in Britain, where she found herself in the midst of turmoil that reminding her of what she went through in her country. Later, Yusra found a job as a rooms-cleaner in a hotel.

Because of loneliness, sufferings and feeling lost, curiosity prompted her to the game of opening and searching in the hotel guests’ bags, just for fun. Day after day, she found that this game is interesting and become part of her daily life.   One day, she came across an eccentric guest, a Saudi rich woman, called “Samar Yam”.

After meeting her, the woman was treating Yusra friendly, so she thought that Samar is trying to sexually harass her. However, the women managed to change her mind when she took Yusra to a strange house outside London. There, she discovers that Samar has another identity, when she started talking to her about the injustice done to her family and her country, adding that she will help her to find her father and take revenge of those who offended her.

While she was working in the hotel, Yusra meets a worker called Flynn. He started treating her friendly and offering her some services, such as using his car to take her to where she stays, specially at bad weather times. And by chance, one day she met “Mike”, the Pakistani origin man, who carries out several fraudulent, but legalized, commercial and real estate jobs. At the beginning, she felt disgusted of his appearance, but after he gave her a valuable painting, as a gift in exchange of the first night at bed, she started liking him before they get into a cordial relation. Her relationship with “Samar Yam” leads Yusra to a secret house where she meets an important and influential person who works with an armed organization fighting the Iraqi regime who took power after the fall of Saddam Husain. The man promised her to retrieve her dignity after leaving Iraq and the scattering of her family, as well as surprising her of a chance to reach her father, who is still alive but hidden. In the light of her emotional enthusiasm, she gets some hope after years of scattering and moving from a capital to another over the world.

Yusra passed through many cities and towns, from Zubair in Basra, to Syria, Bahrain, Dubai, Britain, Switzerland, and Erbil in northern Iraq. A journey that led her to a terrible ISIS prison, after a suffering journey as a refugee in Britain, fighting in a secret and suspicious organization, in the midst of a storm of millions of US dollars. All that ended with being a prisoner, in a solitary cell, waiting a death sentence by an armed organization, after got herself into it. A long and hard journey that caught her by the worldwide shininess, money, night life, and hotels, but ended up in wild areas, deserts, and ruins, between creatures believe in death as the only way to liberation.

During her journey, Yusra went through armed organizations, cities and airports, hotels, accompanied by dangerous men, seeking to liberate the World by force, deception, and traps. She fall into the hands of ISIS.. knew that red lines are everywhere in this World, but she did not imagine that there is a chair of arrows she must set on it. That she must carry mountains of emotions full of upcoming horrors. She did hear about the quick, revolutionary, and marital field trials, but did not imagine that they execute even children, as will well as herself.

In a rare, cleared mind moment, Yusra seen the ghost of her mother “Najwa Alqattan”, spreading washed clothes over a rope on the roof of the house. Among the clothes, she witnessed her father’s military uniform. She also noticed a specter of a small child looking at the uniform. At the end of her journey, Yusra was breaking into a secret headquarters, in Sinjar, she was surprised by a terrible breaded man and thought that he is her father.

الأسماك تحيا على اليابسة

مقطع من رواية”الخراف الضالة” وقائع فبراير 2011

أخذتُ أقذفه بالأسماك الميتة واحدة تلو الأخرى وكلما غطس وأخرج رأسه من الماء رحت اقذفه بالمزيد منها حتى لفتَ أنظار بقية الزمرة، ثم فجأة اقترب مني وبدا وجهه مخيفاً وكأنه شبحاً جنياً، كان بسني ولكن وجهه اختلف عن وجوه الأطفال، رأيت الوجه لأوّل مرّة وآخر مرة، ولكنه ظلّ يلاحقني في أحلامي وكثيراً ما كان ينقذني من أخطار محدقة توشك أن تقع لي، ولهذا قصة أخرى سيأتي زمنها،  أما هي فقد تسلّلت تدريجياً نحو سرب الفتيات من غير أن أدرك ما إذا عرفن شيئاً مما جرى تحت سطح الماء، فقد اختلطت الحوادث بسرعة وسط غمرة المتحمسين لجمع الأسماك وبين المشاجرات التي افتعلها بقية الصبية الذين هرعوا لجمع الأسماك من دون أن يشاركن معنا في حفلة السم التي أوشكت على الانتهاء، وقد غرق سطح البحر بالأسماك التي كانت في أغلبها صغيرة ولا تؤكل وإنما نكتفي بتسميمها وقتلها وتركها تطفو ثم تجرفها التيارات إلى الساحل فتتغذى عليها القطط والكلاب وتلفظها الطيور التي كانت تفضلها وهي حية في الماء حيث تنقض عليها وتلتقطها وتحلق بها حيث نشاهد السمك يرقص من الألم قبل أن يسقط في البحر نتفاً وشظايا.

حالما أخلع ملابسي في بداية النهار وأغطس في الماء ينتابني شعور أشبه بالنعاس يتسلل لأطراف جسدي ويخدر بشرتي فلا أشعر بشيء سوى الفراغ الداخلي،  أنقطع فيه عن العالم الخارجي فأظل أغطس مرات حتى تنتابني قشعريرة تجرفني نحو إحساس مفعم باللذة التي معها أشعر بالانتصاب وأنا في الماء وقد قادني ذلك مرات لأغفوا وأجد نفسي بقرب المياه العميقة حيث الخور الذي يفصل بين ساحل المحرق القريب من بيت عبد النور وساحل عراد المطل من الجانب الآخر ويتم الوصول إليه عن طريق العبارات الشراعية الصغيرة، وحدث أن فوجئت بنفسي بعيداً عن زمرة الأصدقاء الذين لا يبالون بمدى انجرافي مع تيارات البحر لاعتقادهم  بقدرتي على السباحة والسيطرة على الموج ولكن الخوف كثيراً ما تملكني حينما أرفع رأسي فوق السطح فأرى البحر من حولي وكاد الساحل يختفي بدوره عن ناظري، كنت أتوحد مع الموج وأشعر بروح الخوف تندمج مع اللذة التي تستدرجني من الداخل فأسارع بالعودة منهكاً ويطبق علّي النعاس أثناء سيري نحو الدار، وفي الليل حينما أغطسُ بالنوم تتدحرج الأحلام مكثفة من حولي، فتنتابني الصور متلاحقة، خليط من الفتيات والأسماك والقوارب التي تسرح بي وسّط افتتاني بغموض البحر الذي يحتويني من خلال الأحلام، فترافقني تلك الصور خلال النهار وفي المدرسة وأثناء اللعب وحتى في عزلتي التي تبدأ مع نهاية الليل بعد أن تهاجمني الأفكار وتلعب برأسي صور الفتيات اللواتي أشاهدهن طوال اليوم في الحي ثم تلتصق بي صورهن آخر الليل …

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو” في معرض القاهرة للكتاب

من 26 يناير بجناح دار اسكرايب 24 C -صالة 2 –

عن دار اسكرايب في مصر صدرت:

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو”

لأحمد جمعة

من أصعب وأبسط الأشياء بالعالم الموت والحياة!

شخصيتان غريبتان عن العالم…

“عتيق الخير”، موظف فقير بشركة، يعمل تحت أمرة “حبيب العبدالله” الذي عرض عليه فكرة السفر إلى لوغانو السويسرية لقضاء ثلاثة أشهر بها، وعاش كلٌ منهما أحداثًا ومواقف فضَّت ما في كليهما من مشاعر ومعتقدات مختنقة، انتهى أحدهما بعد تلك التجربة إلى الموت، والآخر إلى الحياة من جديد.

إحداهما وجودية منسلخة عن واقع الحياة اليومي المترع بالترهات، يمثل شخصية كاتب وموظف، تتقمص رأسه فكرة توديع الحياة باحتفالية غرائبية، حيث يقرر محاربة مرضه السرطان والتغلب عليه بمزيد من العناد، وآخر فقير ومهمش بلا تعليم، أمضى نصف حياته مراسلاً بمكتب الأوَّل، قضى حياته كلَّها بعزلةٍ ووحدة، بعد أن فقد وظيفته ومنزله وزوجته وولديه، انفصل عن العالم. يتفق الاثنان بعرضٍ من الأول على تبادل الأمكنة، وقضاء فترة إجازة بالخارج في عرض غريب تكفل فيه الأول وتحمل مصاريف الرحلة بمجملها لأجل هدف غاب مضمونه عن الآخر الذي سايره ليكتشف ما وراء هذه المغامرة.

يرقص الاثنان على حافة من الهاوية، محيطها، أوكار دعارة، مساجد وكنائس، قلاع ومحيطات، مدن، ساحات، حيث تتركز الوجوه وتذوب أو تنتفخ، تضحى جميعها مزارات لكاتب  ينشد وقت التكوين الروائي، لا حدود ولا خطوط حمراء، لا وقائع مسكوت عنها، لابد من اقتحام ملكوت المسكوت عنه، بكل التفاصيل، التي يكمن فيها الشيطان، بشري كان، أم جن، الالتحام بالمشردين والوجهاء والأعيان والمهمشين، عاهرات وراهبات على السواء، كل الأمكنة مباحة للأول، وكلّ الممارسات مسموح فيها، كل الكهوف متاح اقتحامها، هذا ما يسعى إليه الأوَّل، للخروج بحربه من مرض السرطان منتصراً ليثبت أن الوجود ليس محور الكون! فيما الآخر الذي ظلَّ ستون عاماً حبيس المسجد والصلاة الخمس، تصدمه رؤية الأوّل فيبدأ صراع الشكّ واليقين، بين الانفتاح الذهني والقبو الديني فهل من منتصر؟

ظلّ الله وظلّ العدميّة، يتشابكان كلغزٍ أزلي ينتهي بمسافة يتحرَّر فيها الاثنان من عذاب القبر…

مقطع من الرواية:

رويتُ لحبيب تفاصيل الليلة السوداء وليس لدي شكوك لماذا أسميتُها بالسوداء رغم بهجتها، علينا أن نُعيد النظر بالأسود الذي هو رمز التوَهُّج والتأجُّج، فتألُق الأسود يليق بالغموض والأناقة والتحدي وهو بنظري اِعتباراً من الليلة الفائِتة سيد الألوان كلّها، دمَجنا اللون الأسود الفاحم، مزجنا مشاعرنا وجسدينا وجعلنا العالم يُعيد تكوينه بالأسود. سرحتُ بهذا الاكتشاف المُذهل الذي شكلّ أسطورة السواد، كان الأسود باعتقادي هو لون الحزن ولون الأدنى ولون الجنائز، ولون الزنجي الذي قيل ليّ ولا أذكُّر المناسبة أنَّه من زنجبار العمانيّة، هذا ما كنت اعتقدتُ طوال عقود حياتي المنصرمة حتى أيقظَت رين المرأة السوداء وعيي من هذا الاعتقاد وحرَّرتني من أزمة نفسيّة بداخلي تجاه الأسود الذي أثبتَّت الليلة الفائتة أنَّه لون العالم الجميل. ودَّدت لو ملكتُ يراع حبيب بالكتابة لسَطرتُ الأناشيد والأهازيج باللون الأسود لكني اكتفيت بشعور الغبطة وأنا أكتشف أن الأسود تاج الجمال، والفضل للفتاة الكينيّة الإيطالية رين التي لو أمكنّني لقضيتُ بقية حياتي معها وألا أعود للوطن للأزل. سرني هذا الشعور الدافق بالحرية ورافق رغبة مجنونة بعدم العودة للوطن وقضاء بقيّة العمر هنا احتفاءً باللون الأسود.

روائيين من الأنديز!!!

خورخي فارغاس-غابرييل ماركيز-انطونيو سكارميتا-بابلو نيرودا-إزابيل أللندي-صالح علماني

أمريكا الجنوبية، اللاتينيّة الجغرافيا، بصمتِها الساحر، إذ تكتظّ كنوزها بالسحر والموت والعقب الحديدية، هذه القارة المليئة بالأساطير والخرافات، يكتنفُها واقع خيالي لا تحتملهُ الصور الفتوغرافيّة ولا الأفلام الوثائقيّة، فقط الروايات وحدها التي تعشق الإنسان وتسقي الغابات وتروي بالدماء الأرض المسلوبة بالحرية. من تشيلي إلى الارجنتين ومن كولومبيا والبيرو وبوليفيا حتى الأورجواي وفنزويلا وكان في البدء هافانا كوبا…

غابرييل غارسيا ماركيز، ساحر الرواية اللاتيني، أنطونيو سكارميتا خرافي تشيلي، إيزابيل ألليندي ضمير سانتياغو تشيلي، وخورخي ماريو فارغاس لوسا الحائز على نوبل والأسطورة البيروفي، وغيرهم…رسموا لوحات داميّة لوجه الدكتاتورية اللاتينية ولأولئك الجزارين الذين باعوا القارة اللاتينية لشركات الموز والبترول وساقوا الغابات البريئة إلى حتفها…

رواياتهم تشمّ منها رائحة الغبار والدم والبراءة، عندما أقرأ لأحدهم تتلوَّث أنفاسي بالأساطير والخرافات، أرى القارة الشاسعة الساحرة من دون أن أسافر إليها، أجول بغاباتها والتحق بجبال الأنديز وأنهار الدم وسماوات ملطَّخة بالعذابات وأكثر من إله نصّب نفسه حاكمًا وهو لا يملك صوتًا واحدًا من أولئك الفقراء المسحوقين، روايات جميعها ساحرة، جميعها خرافيّة، كافتها تصُّب في لعن الظلام والاضطهاد وتسعى لفضح الدكتاتورية، ولكن بنفسٍ فني ودرامي، عبقري أستحق غالبيتهم نوبل لأنَّهم جعلوا القارة تروي عطشها من حروفهم…

عندما أسبح في لجة روايتهم أشعر بالخوف من أن تُصيبني الدكتاتورية لأنَّها تشعرك بأن يدها طويلة وتصل حتى السماء، ولكن عندما يفضحها هؤلاء المبدعين السحرة، يحولونها إلى مجرَّد عقارب خائفة مذعورة تختبئ وراء الدبابات والطائرات وجيوش من الفقراء الجهلة الذين وظفوهم ليغتصبوا ثروات القارة الغنيَة بالنفط والموز والغابات، والفقيرة بذات الوقت لأنَّهم لم يتركوا فيها شيئًا للإنسان…

رواية المدينة والكلاب لخورخي فارغاس ومائة عام من العزلة غارسيا ماركيز، وساعي بريد نيرودا لأنطونيو سكارميتا والحب والظلال لإزابيل ألليندي، هذه الروايات وعشرات تلقي بظلالِها على العالم وتنثر حروفها كغيومٍ تحلق عبر سماوات الكوكب الكونيّ، تلك الروايات التي لا أشبعُ منها طوال العام والأعوام السابقة واللاحقة، لأنها تجعلني مسافرًا لجبال الأنديز طوال السنين…

أقرأ وأقرأ ولا أشعر بالتُخمة، فالسحر في هذه الروايات يتجدّد وتكتشف في كلِّ مرَّة خيالاً حصبًا والفضل لأولئك المترجمين الرائعين وعلى رأسهم صالح علماني الذي أهديه تحية ساحرة على سحر الترجمة…

لا استيقظ من السحر حتى أغفو فيه، هذه هي القارة الساحرة، أمريكا اللاتينية.    

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو”

عن دار اسكرايب بمصر تصدر قريبًا:

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو”

لأحمد جمعة

من أصعب وأبسط الأشياء بالعالم الموت والحياة!

شخصيتان غريبتان عن العالم…

“عتيق الخير”، موظف فقير بشركة، يعمل تحت أمرة “حبيب العبدالله” الذي عرض عليه فكرة السفر إلى لوغانو السويسرية لقضاء ثلاثة أشهر بها، وعاش كلٌ منهما أحداثًا ومواقف فضَّت ما في كليهما من مشاعر ومعتقدات مختنقة، انتهى أحدهما بعد تلك التجربة إلى الموت، والآخر إلى الحياة من جديد.

من الرواية

رويتُ لحبيب تفاصيل الليلة السوداء وليس لدي شكوك لماذا أسميتُها بالسوداء رغم بهجتها، علينا أن نُعيد النظر بالأسود الذي هو رمز التوَهُّج والتأجُّج، فتألُق الأسود يليق بالغموض والأناقة والتحدي وهو بنظري اِعتباراً من الليلة الفائِتة سيد الألوان كلّها، دمَجنا اللون الأسود الفاحم، مزجنا مشاعرنا وجسدينا وجعلنا العالم يُعيد تكوينه بالأسود. سرحتُ بهذا الاكتشاف المُذهل الذي شكلّ أسطورة السواد، كان الأسود باعتقادي هو لون الحزن ولون الأدنى ولون الجنائز، ولون الزنجي الذي قيل ليّ ولا أذكُّر المناسبة أنَّه من زنجبار العمانية، هذا ما كنت اعتقدتُ طوال عقود حياتي المنصرمة حتى أيقظَت رين المرأة السوداء وعيي من هذا الاعتقاد وحرَّرتني من أزمة نفسيّة بداخلي تجاه الأسود الذي أثبتَّت الليلة الفائتة أنَّه لون العالم الجميل. ودَّدت لو ملكتُ يراع حبيب بالكتابة لسَطرتُ الأناشيد والأهازيج باللون الأسود لكني اكتفيت بشعور الغبطة وأنا أكتشف أن الأسود تاج الجمال، والفضل للفتاة الكينية الإيطالية رين التي لو أمكنّني لقضيتُ بقية حياتي معها وألا أعود للوطن للأزل. سرني هذا الشعور الدافق بالحرية ورافق رغبة مجنونة بعدم العودة للوطن وقضاء بقية العمر هنا احتفاءً باللون الأسود.