Not all feminists are women

shorokahmed.com

“It took me quite a long time to develop a voice, and now that I have it, I am not going to be silent” Madeleine Albright

I have been thinking for days about how to subjectively write this post, about how can two years change a country’s long-time achievements and fundamental principles?  Bahrain was the freedoms heaven to now being an open space to some extreme voices.  I was born and raised in Bahrain, so in the past, I used to hear conservative groups making statements about modesty laws, speaking about taking away women’s free-well but back then the government limited that kind of a speech.   If you read one of my previous posts, you will notice that for more than two years I have been criticizing these groups, but this time it is different and obvious it is a daily attack, especially in the last two years those voices became loud, before 2020 they used to speak behind closed doors, then at mosques about liberal women and how to limit their freedom, preaching publicly about how women are dressing up in public and the way women are conducting themselves publicly.  But Lately, I noticed a shift in their speech its no longer behind closed doors or just personal opinion, the authorities lately have been ignoring their statements at mosques, when a religious man behind a microphone on Friday preached speaking so loud to be heard by everyone, telling hundreds of people that liberal women who are seeking to have their civil and equal rights are sinful, and women who are demanding gender equality are shameful, and last, women wearing jeans are disrupting society, one can only wonder, where are the authorities from all this?.

For a very long time, I lost hope and faith in politics because I think politics is all about deception and lies, thrives on division and splitting people into categories (them vs. us).  I am writing this post as a woman who wants to live in a society where I am free to be myself without social, economic, or constitutional limitations I am writing this post as an artist someone who believes in freedom and equality for all, I am writing this as a human being who wants to live a freely with no  prejudices and I stated earlier that once politics disappointed me in the past I never went back to believing political leaders and especially the ones who wear the kindness and humble egoless mask, I decided that if I would ever support or believe politician ever again I will only judge their actions, not their pretty neat speech, but I promised that the day politics starts to intervene in my personal life, my personal choices, and personal freedom, that is the only time I will fight back with everything I have regardless of who is making the decision, the king, queen, my brother, my mother, my sister or my friends, as long as we respect each other’s boundaries, I respect the other person or government boundaries other than that when your freedom starts to threaten my life, well-being and my safety I will not set back and watch my rights being taken from me, for years and years, personal freedoms have been protected in Bahrain, I was so proud to tell people everywhere that I am Bahraini, knowing that as a person and human I am protected and treated equally to some extent, the sad part is that men from my father’s generation have always respected equality and women aspiring to be CEOs and Artists and they always supported women civil rights laws, But for the last two years, medieval practices are allowed to threaten our fundamental principles that been established over the years, that is a dangerous approach to allow extreme voices to decide which path we should all walk, it’s a verbal agreement to extreme and conservative parties to attack women in the streets, malls, schools and workplaces, and at home behind closed doors who knows what happens to young people and who will protect them, allowing those voices to set new rules and principles that “liberal and secular women and men in society “are sinners and they deserve to be treated with  violence”.

lately there have been voices in the country seeking to pass the (Modesty Law) which means giving religious member in our society the upper hand to forbid individual freedoms and it is aimed to restrict women from dressing up freely in public, and it’s just the beginning before we go back to conservatorship and next denying women from traveling unless she have a (Muhram) a male guardian, who would have the ultimate power agree on everything a women can and can’t do.  There are voices within the political system wanting to pass this Law throw twitter accounts asking the general public if they agree on it or not. Leaking videos and creating hash tags to gain support for the law. Liberals Men and Women are being targeted more than ever in this country, what makes it alarming this time is that now officials are allowing these voices to speak on TV and in newspapers articles and asking some political parties in the country to publicly support the (Modesty Law) and other midlevel laws that targets personal freedoms and women civil rights.

Lately, these voices are seeking to pass the (Modesty Law) which means giving religious members in society the upper hand to forbid individual freedoms, aimed to forbiding women from dressing up freely in public, it is just the beginning before we go back to conservatorship and next denying women from traveling without a (Muhram) a male guardian, who would have the ultimate power to decide on what a woman can and can’t do, there are some officials within the system wanting to pass this law by recruiting some Twitter accounts asking the general public if they agree with it. Leaking videos and creating hashtags to gain support for the law, liberals are being targeted more than ever in this country, it is alarming this time because the majority of top officials are silent about it, allowing these voices to promote this kind of speech on TV and in the newspapers, also asking some political parties in the country to publicly support the (Modesty Law) and other midlevel laws that target personal freedoms and females civil rights.

 It has been an educational moment writing this post, never thought that I would ever hear a woman go so far as publicly asking the authorities to pass the (Modesty Law) asking to enforce more authority on public liberties and female freedoms it taught me that not all women are feminist and not all feminists are a WOMEN, that there are women in some places in the world will speak against themselves, brainwashed by the uprising modern extrem religious movement in the region and this is why I wrote this post…., In the evening I was watching TV with my father and mother, suddenly my dad looks at me with a shocking face experion showing me a video of a woman, a Bahraini woman on social media shouting asking the authorities to pass the THE MODESTY LAW, which i  previously mentioned in a different post,  this woman asking the authorities even the parliament to pass this law that restricts women from DRESSING Up in a certain way in public, in another meaning she wants men to become legal guardians, taking us back in time and giving society the right to punish women publicly, and the dangerous part is that it’s coming from a woman, that is the thing that made me write this post that she is brainwashed to the point where she is asking society which half of it is men to take control what the other half should and should not do. And what shocked the most that when my dad posted a tweet I, couple of men not all of them of course agreed with me and the majority replayed explaining why The Modesty Law should pass.

The most alarming indicator that we are moving backward in this country is that those voices are being supported by some top officials while silencing others, in the past and before 2020 these voices were just voices in the void, I never took their statements too seriously,  they weren’t allowed to threat personal freedoms, but day after day the country is becoming Afghanistan Taliban, you won’t notice the change from the outside, or if you are visiting for a couple of days, it is the day-to-day that shows you the slow shift toward becoming a Taliban state.

However, This time the game has changed because a statement like that comes from a woman who’s asking the authorities to move backward and retweeted by a man close to the system, NO means NO  first as a free human and second as a free woman, when it comes to my freedom and my safety I will not be silent and I will fight back,  the sad part is that the statement is coming from a woman,  in the past I assumed that women want their freedom and their civil rights, to be treated equally.  To see the anger on my dad’s face, that’s when I realized that the battle is not between women and men but between those seeking to live in an equal world and those wanting to go back and live in the darkest hours.

The most alarming indicator that we are moving backward in this country is that those voices are being supported by some top officials while silencing others, in the past and before 2020 these voices were just voices in the void, I never took their statements too seriously,  they weren’t allowed to threat personal freedoms, but day after day the country is becoming Afghanistan Taliban, you won’t notice the change from the outside, or if you are visiting for a couple of days, it is the day-to-day that shows you the slow shift toward becoming a Taliban state.

However, This time the game has changed because a statement like that comes from a woman who’s asking the authorities to move backward and retweeted by a man close to the system, NO means NO  first as a free human and second as a free woman, when it comes to my freedom and my safety I will not be silent and I will fight back,  the sad part is that the statement is coming from a woman,  in the past I assumed that women want their freedom and their civil rights, to be treated equally.  To see the anger on my dad’s face, that’s when I realized that the battle is not between women and men but between those seeking to live in an equal world and those wanting to go back and live in the darkest hours.

I’m not exaggerating when I say that I am scared of living here, I’m considering leaving the country, painful to think about leaving my family, friends, and home, and because I no longer feel at home, I feel like I am stranger in a country that I once called home, because every time I’m out walking in a mall or supermarket I feel people’s looks, the kind looks that I can’t explain but I know how it feels,  women who dress up like me they automatically become a target for harassments or followed even when just wearing jeans and  T-shirt, so many times women stopped me in the street and malls telling me to be ashamed of the way I dress, and on the other hand,  according to them if a man ever harassed me “She asked for it” in the past, I used to see those situations as an isolated incident because I know I was protected by the law, I wrote this post, not as an activist or spokesperson for anyone, I wrote this post as a free woman, as a free person who will never give up their freedom.

 It’s nobody’s business how I live my life, how I choose to live my life, who I love, how I dress up, and the girl who once decided to become the best version of herself with no restrictions and limitations.

 “A wise woman wishes to be no one’s enemy; a wise woman refuses to be anyone’s victim.” Maya Angelou

مات النقد،،عاش الناقد!

ليل النقد الطويل…

مات الناقد، عاش الناقد، لم أكن أنوي، لم أخطّط مطلقًا بساعةِ نحس أو غيرها بنقد الناقد، قطعيًا، بلا استثناء، لولا، أقول وبمرارة لولا، قراءتي لرواية خلابة/ مجنونة، وحشية، بعنوان “ليل تشيلي” لروبرتو بولانيو، الذي رحل في… وفيه غصّة النقد، والنقاد…رواية تقول أشياء كثيرة، مؤلمة، ذكرتني، بعزلة الناقد الصديق البعيد، القريب من الذهن الأستاذ أحمد المناعي، عزلته، هجره، صمته، هو الرد على طغيان الذكريات، ذكريات النقد والنقاد، وموت النقد الآن…

أقسمتُ؟! لا لم أقسم وإلا ما تجرأت على الكتابة…لولا رواية ليل تشيلي لم يستدعيني الصمت للبوح ببعض الأحاجي: مثل رشوة النقاد، رشوتهم بمؤلفاتك، رشوتهم بعلاقة مجاملة، مشوبة بفنجان قهوة، بهواء طلق بمقهى على رصيف ممل، مضجر، كلّ شيء يأتي بعد ذلك، انطباعات، ملاحظات، مجاملات، إلا النقد…قرأتُ منذ مدة طويلة من ركن الفضول بيّ: بضعة سطور مما سمي بمديح نقدي عن أسوء رواية بتاريخ البشرية…تصور!

اعتقدتُ أنّني غير مذهول، غير مستغرب، غير…لكن صدمتني رغبة في فهم كيف يرتدي الناقد حذاء أطول من قدميه؟ طنّنتُ أنّني أمام نقاد!! كهذا تطالعنا أنباء الأدب عندنا حتى رأيت بأم عيني، جدارية عملاقة كُتب عليها: النقد بهدية، النقد، بعلاقة، النقد بفنجان قهوة…والأغرب في السؤال أين النقاد بعد أحمد المناعي؟

أما عن الصحافة؟!! السخافة الأدبية؟ تلك حكاية لا تستحق…الموضوع لا يستحق أكثر من 200 كلمة!

قريبًا تصدر” رواية “شاي مع ماريو فيتالي”

عن دار اسكرايب للنشر والتوزيع القاهرة تصدر …

“حتى الساعة لم أكُن أُصدق أن الكوْن مخلوقٌ بهذه الهشاشَة”

مايا سعود

أحمد جمعة

وقفتُ بناصيةٍ مُرتفعة وراء مكبر صوت أمامي، صرختُ فيهم بنبرة عصبية، متوترة، عمدت بقذف كأسٍ ممتلئ بشرابٍ برتقالي اللون! على واجهةٍ زجاجية ما لفَت الأنظار، وعمَّ صمتٌ بغتة.

“غربّاء تسلّلوا في رأسي”

رأيتهُ بغتة بين جموعٍ مُحتشِدة، ارتدي بدلة سوداء مألوفة لديه منذ سنين، وربّطة عنق زرقاء قاتِمة، ومعطفًا جلديًا أسود…ترَهَل وتقوّس ظهره وضربّ الشيب خصلاتٍ من أطرافِ شعره…هو ذاته الذي ساطَ وسَلخَ جلدي، تحت ضغط الاعتراف، عندما كان يسوس آلة التعذيب…العقيد غازي فلاح…آمر سجون التعذيب السياسي… كنت أتَعقبَهُ منذ سنوات وأُجْري تحرياتي…أتحيّن فرصة لاصطيادهِ، ثم بوووم اختفى… اليوم لمَحتهُ في فوضى الطفح الشمسي…فرصتي للانقضاض عليه…

إندس بين الجموع، تبعته من بعيد…سار بتؤدة، بدا أكبر سنًا منذ رأيته آخر يوم بالزنزانة…شعرهُ الأبيض عرى سنّهُ، لم أرّ وجهه، تفاديتُ الاشتباك معه، بدا متعبًا، مرهقًا، محبطًا، غمره يأسٌ رمادي…كان يرتدي نظارة سميكة تدلّ على وهنِ نظره، دفن يديه في جيبي معطفه، كان يرتجف بردًا… 

حانة في السماء: من “رواية ليلة الفلفل في لوغانو”

“لا تصدق حبيب، كم كنت محظوظاً بهذه الساعة التي ملكتني السماء وحدي، شعرت بهذه الفكرة تغزل رأسي وأنا أتأمل السماء بالخارج وأشعر أني مفقود في الكون”

قهقه وأشار بيده لاقترب منه، نزع للحظة سدادة الأوكسجين وسط ذعري لكنه أعادها بسرعة وقال بنبرة لم أتبين مغزى حركته تلك.

“الحياة برمتها في زفرة واحدة فاحرص عليها”

“لا تفعل ذلك مرة أخرى لقد أرعبتني”

ابتسم وقال.

“هل ترى المطر من السماء الآن؟”

“لا”

“ما رأيك أن السماء تمطر الآن والدليل خارطة غوغول إرث، الكون سره كلّما تصعد مسافة للسماء وفيما تتأمله من علوٍ، فكلّما صعدت للأعلى كلّما تراءى جزء من الحقيقة حتى إذا بلغت الثقب الأسود بالكون أدركت لغزه الذي لا يفهمه أولئك الذين يقبعون بالكهوف”

توقفت عند فكرته تلك وسرحت فيها، إذا كان المطر يعزف الآن وجه الأرض أسفلنا فأن سماء صافية تحضننا فأين المفارقة بوجود المطر وعدم وجوده فالحقيقة موجود وغير موجود، هذا ما يريد أن يقوله حبيب.

“لا تتخيل سعادتي بوجودي هنا فوق السماء بل واحتسائي الويسكي في حانة أشبه ما تكون بحانة في فندق خمس نجوم”

“أنت بحانة السماء وهي تتسع لكلّ النجوم”

قضينا ساعة بالحديث حتى حان موعد تقديم وجبة طبية خفيفة، استأذنت منه فيما احتد بجدلٍ مع المضيف المسئول عن مراقبته فقد أصرّ على انتزاع نفسه من الفراش والتوجه للجلوس بمقعد قرب النافذة ورؤية الخارج، كان مصراً على رؤية السماء من النافذة وبعد جدلٍ وإصرار منه مع مساعد الطيار، أقنعه بأنه طبيعي وكان قبل أن يأتي المطار يتحرك بكرسي وبدون أجهزة وغادر الفندق وركب الطائرة فما المانع من دقائق قرب النافذة؟ أبلغه مساعد الطيار أنه بالطائرة تحت عهدتهم وهم مسئولين عن سلامته وبعد رجاء وإصرار رضخ مساعد الطيار لرغبته لدقائق عدة ولكن إحدى المضيفات وهي فيما يبدو إيطالية وعدت بتجهيز مقعد قرب النافذة بالكامل ليقضي وقته المتبقي بالرحلة شرط تناول وجبته ودوائه وهنا انتهت مسرحيته بأن الكلّ بدا سعيداً فيما قهقه منتصراً وقال مخاطباً المضيفة التي ظلّت ابتسامتها تملأ فضاء الطائرة وسط سعادة بقية الركاب.

“أَنْتِ ملاكي الطائر”

أصر على تقبيلها بخدها فانحنت له واحتضنها وقبّلها وقال بنبرةٍ بدت كما لو فاز بجائزة عالمية.

“أنتِ بطلتي”

استلقى بسعادة جنب النافذة ورفع رأسه للأعلى يتنفس ويطلق التنهيدة تلو الأخرى أشبه بمن كسب حرباً عالمية، جَلَسْت على بعدٍ منه أتأمله إلى أن قطعت عَليّ راكبة أجنبية أخذت تخطو بالممر وتحرك ساقيها، اقتربت مني وتأملته مبتسمة ثم التفتت نحوي وهمست وقد تراءى ليّ فضولها يخترق جدار صمت الجميع وانغماسهم بشئونهم. أدركت أن النساء أينما كن وُجِد معهن الفضول، سألتني عن ما يعاني فلم أبح لها واكتفيت بهز رأسي وابتعدت خطوتين، انكفأت تسير وعدت أحدق فيه وقد سرح ببصره كما يبدو لأبعد فضاء، أشار بيده أن أقترب منه، ثم أوعز ليّ الجلوس بالمقعد الذي يجاوره بالممر وقال متحسراً.

“تعرف بودي الجلوس بحانة الطائرة وعند النافذة وتأمل جناحها الهائل وهو يرفرف”

قهقهت وأنا أردد كلّمة يرفرف، رمقني مستنكراً وأردف بثقة المتأكد.

“نعم يرفرف لا تضحك، أذهب وتأمله بدقة فسترى تحركه الطفيف، يبدو ليّ أنك لم تحدّق بجناح طائرة من قبل وإلا رأيته يهتز”

“بلى حبيب رأيته يهتز لا يرفرف، أرجوك لا تذكر ذلك لغيري من الناس فسوف يشككون بكتابتك”

هجر النافذة والتفت نحوي وتفرغ ليَ، رأيت وجهه يشع حيوية وتبدد منه الهزال وبدا متورداً أشبه بمن استعاد صحته الطبيعية، كان مبتهجاً بغريزة وبرزت عيناه متأججتين بوهجٍ أزاح عن صوته الوهن.

“لا يمكن أن يرى كلّ منا ما يراه الآخر وإلا أضحينا قوالب مصبوبة، حتى التماثيل لا تتشابه، حين أرى جناح طائرة يرفرف أنت بدورك تراه يهتز وغيرك يراه يتحرك وفي الأصل هي مرادفات لغوية”

صمت برهة واستطرد

“لغتنا مختلفة عن لغات العالم”

عاد يحدق بالطائرة واستمر بالحديث عن المطر الذي ينهمر الآن ولا نراه وعن الوقت المختلف بديار عن ديار ولكن الزمن هو ذاته وحده الجامع بين الأمكنة، لم أعد أفهم اللغة التي راح يتفوه بها، كانت شبكة معقدة من الأفكار والعبارات والكلّمات المتشابكة الغامضة حتى أدركت أنه يتحدث عن عالم آخر غير الذي نحن فيه إلى أن انتبه لوجودي قربه حينها أشار ليّ بالاقتراب منهُ وجهاً لوجه وكاد يلصق فمه بأذني اليمنى وهمس بصوتٍ غاية بالسرية.

“إذ كانت تشفع ليّ السماء عتيق ولدي منزلة خاصة عندك أستغيث بك بل أتوسل بالذي بيننا تحقق أمنية واحدة لا غير”

أدركت بنظرته وهمسه واستغاثته ما الذي يتوسل؟ نبيذ أو ويسكي أُهرِبهُ له، وهذه جريمة لن تغتفر لو استجبت له، جلست على السطح عند قدميه وما كدت أنطق باسمه حتى بادرني بحنق.

“لا تسمعني محاضرة بالإلتزام وأنا أقضى ساعتي الأخيرة أرجوك جرعة ويسكي بل أكثر من جرعة فهذه رحلتي الأخيرة بالسماء وقطرتي الأخيرة مع تذكرتي الأخيرة التي قطعتها، لذا لا ترشدني فأنا لست طفل ولا مريض ولا مصلي، لن تقتلني هذه الجرعة أرجوك عتيق أكاد أفقد رشدي وأنا أحدق للغيوم تحتي ولا أتذوق كأسي الأخيرة”

“لو كنت مكاني حبيب هل ترتكب هذه الفعلة؟”

“بلى، أحقق أمنية أخيرة لصاحبي وهي أنبل هبة بالكون”

خيم بيننا صمت مطبق دفعني أشك بنظرات المضيفين والركاب حتى قبل أن أرتكب الجريمة كما لو كشفتني نظراتي وسماتي التي لوّنت وجهي كما تخيلت وفضحت ما يدور بيننا، أوشكت على الانسحاب فأمسك بيدي وقال بنبرةٍ استرحام.

“لو هربت الآن فلن يغفر لك موتي وأنا أستجدي آخر أمنية بحياتي”

“لن تموت حبيب سنعود للديار وسترى عائلتك وسوف تعيش، فالكثير ممن أصيبوا بالمرض في السنوات الأخيرة عادوا للحياة”

“أَنْتَ لا تفهم، أنا وحدي من يقرر”

“أَنتَ لست الله”

“عدنا للوراء قرون عتيق لقد كسبت معركتي مع الله منذ عقود ولا جدوى لتذكيري، أما أن تلبي رغبتي أو تغادر عن وجهي الآن”

ابتعدت لأدعه يستريح إذ بدا مثقلاً بغضبٍ أخشى أن يقوده ليكفر بيّ وينقض ما بيننا لمجرّد جرعة خمر، أشعر بصدقٍ حاجته لها، لكني أقف خائفاً لأول مرة يكتنفني شعور بذنب من يرتكب جريمة ويخشى العقاب، قلبت الفكرة برأسي، من أي جهة العقاب؟ هو الآن بمفترق طريق مستلقٍ أمام نافذة السماء يتلو على نفسه آيات غريبة كتبها لذاته وآمن فيها واستقر بعينيه نحو فضاء شاسع يتأمل العالم وكأنه يودعه من نافذة طائرة محلقة بسماء وتهفو روحه لجرعة خمرٍ كأنها القطرة الأخيرة فيما أبخل بها عليه، من منا الآن يستحق العقاب؟ ليس بالحياة عدالة إذا لم تُقْلب الموازين، هكذا بدأت أفكر منذ اللحظة التي فتحت قلبي وعقلي للرجل الذي وهبني معاني الإنسانية فيما أبخل عليه برشوة جميلة تستحق هذا العناء. بدأت أفكر فيه بهذه الدقيقة وكيف يشعر وروحه تهفو لقطرة خمر بينما جسده يكتظ بسوائل وأقراص عدة تبقيه يتنفس، ماذا لو أمسك بيّ أحدهم وأنا أسرب له جرعات الخمر؟ أي عارٍ سيلحق بيّ وأحمله معي وأي وجه أنزل به من الطائرة؟ أفرغت الأفكار المشوشة من رأسي وأنا بطرف المقاعد الفارغة أتأمل، توجهت للحمام بعدها وغسلت وجهي الناعس، تبولت وتذكرت معضلة حبيب مع البول وإصراره على الحمام كلّ ساعة بالوقت الذي ُرتب له مبولة خاصة لا تكلّفه حرج ولكنه بكرامته وكبريائه مع عناده ألح على حمام الطائرة، خرجت من الحمام وتوجهت للحانة بالخلف وهناك وقفت أتأمل قوارير الشراب المختلفة، رحت أحدق بالويسكي بكلّ أنواعه والنبيذ والشمبانيا والفودكا، كلّ الأصناف التي لم أكن أعرفها أو سمعت بها قبل هذه الرحلة لأقارن بين ما متاح ليّ احتساؤه بهذه الدقيقة من كلّ هذه الأطياف والحاجز  الفاصل لرغبة وشغف صاحبي هناك فوق الغيوم، المكان الخيالي للاحتساء وقد حُرِم منه.

لا أعرف لماذا تجرأت فجأة ودون تروي قصدت الحانة وانتصبت بثقة مطلقة أمام مضيفة نحيفة ذات بشرة برونزية وعينين سوداوين لأطلب منها زجاجتي ويسكي من الحجم الصغير، بحثت حولها أسفل الحانة لكنها لم تجد سوى قوارير الفودكا، ترددت بأخذها لعلمي بأن حبيب لا يطيق الفودكا رغم طلبه لها مرة أو مرتين، طلبت كأس ويسكي ثقيل وانزويت عند الكنبة المحاذية للنافذة واحتسيت جرعة قوية كاد يتفتق منها صدري، شعرت بلهيب سري بالمريء وحرقة بالمعدة، دار رأسي وهدأ توتري ولفّني إحساس بالاسترخاء، حينها أدركت مفعول الخمر وحاجة حبيب لسعيره ولعله بحاجة له أكثر من أي راكب آخر بهذه الطائرة العملاقة في هذه اللحظة بالذات، رحت أحدق بالخارج، كانت الغيوم أسلفنا والليل بدأ بعد ساعاتٍ من الطيران، وبقلبي وعقلي صراعٌ تجاه المريض الذي تهفو روحه للتحليق ككلّ الركاب الذين اختزلوا استرخائهم بكؤوس الخمر. كان أغلب الركاب رجالاً ونساء بدرجة رجال الأعمال قد غطوا بسباتٍ وسط ضوء المكان الذي اكتسى بالهدوء والعتمة، قلة منهم تسمروا أمام شاشات التلفاز لمحتهم لدى عبوري الممر من الدرجة الأولى باتجاه الحانة وقد تملكني شعور بالاسترخاء والنعاس مبعثه هؤلاء المستلقين المسترخين بسكينة في طقسٍ هادئ مع ضوء شحيح.

إذا كان القدر قد رسم شيئاً غامضاً بالأفق فإشارته تلوح من حيث لا تتوقع هكذا باغتتني المضيفة بعد دقائق من اعتذارها عن وجود قوارير ويسكي صغيرة إذ فاجأتني بثلاث قوارير وكأن إرادة السماء بهذه الساعة استجابت لحبيب، كلّ شيء بالكون تراءى ليّ الآن أن وراءهُ سبب، فرغم إصراري بعدم الرضوخ له وقد اكتفيت بطلب القوارير لمجرّد التكهن مع قرار من دون أن يكون حسماً، ومع تعذر الحصول على الطلب بداية الأمر اعتقدت أن هذه إرادة قدرية ألا يحصل عليها، وأخيراً وصلت ثلاث قوارير بين يديّ، أليس بذلك إشارة أن أذعن له؟ خبئت القوارير الثلاث وجلست أفكر بالزمن المتبقي على الرحلة إلى دبي ومنها للبحرين وماذا لو شكّوا بالأمر خلال انتقاله من هذه الطائرة إلى الأخرى المغادرة للديار؟ هل يستحق الأمر المجازفة؟ وبينما كنت منغمساً بالأفكار إذ بأحد الركاب يجلس قربي بطرف الكنبة وبيده كأسه وبيده الأخرى شطيرة راح يقضمها، استفزني بنزقه وقد ترك كلّ المقاعد الفارغة حوله ولصق فيّ سعلت بوجهه عمداً ثم انتصبت وسط دهشته من حركتي، تركته بعد أن خلفت كأسي ورائي وبداخلي صراع بين أن أذعن لصاحبي لأشفي غليله وبين الإمتناع وأكسر بخاطره وهو بهذه الحالة وفي هذا الطقس الذي أعرف مغزاه عنده لشدة ولهه بالسماء والتحليق واحتساء الكحول فوق الغيوم، فالرحلة عادة جوهرها هذا الطقس، وقد صَعَب عَلىّ حسم قراري نحوه بالخضوع أو مقاومة رغبته الشغفة بما يترتب على كلّا الأمرين من تأثير على مشاعره وصحته وحالته بمجملها، كنت بوضعٍ عصيب، متردداً بين مشاعر متطرفة متشنجة تتقاطع فيها الجنة والنار، الشياطين والملائكة، والموت والحياة، مقبرة ومسجد وحانة، صلاة ونبيذ، حديقة من المصائر المتباينة كلّها احتشدت بداخلي فلم أعد أميز بهذه الدقيقة ما بين الصواب والخطأ، تدفقت كلّ حشود الشر والخير بهذه الطائرة التي تحملنا فوق السحاب، تجاهلت أفكار سوداوية طفت برأسي تنذرني بأني في السماء وقريب من الكبير وحذار التظلّيل وأنا بقربه،  لذا حزمت أمري لمواجهته وبجيب معطفي ثلاث جرعات قوية سأترك مصيري معها تحدده مشاعري وردود فعله معي، أيهما سيأخذني صوبه حبيب أم الكبير؟ سأترك مصيري معلقاً بين السماء والأرض والمجهول.

About “The Violet War” novel

About “The Violet War” novel by Bahraini novelist  … Ahmed Juma

“The Violet War”, an epic story that took three and a half years in the making and set in 592 middle-sized pages. From among thousands of British, Bahraini and Gulf documents that dealt with the period spanning from the eighteenth century until the end of the nineteenth century. The novel happened to be completed in a critical political and social period wiping throughout the Arabian Gulf region today that is witnessing a struggle on influence, wealth and control between the centers of power which brings back the memory to the colonialism era that witnessed the struggle of powers between the British Empire, the Portuguese expansion and the attempt of Ottoman dominance, these are the features of the novel that summarizes the conflict of local and international forces for the region.

The subject of the novel: From the Omani Governorate of Sur in 1868, a British campaign was launched, led by an English naval officer called “Dawood Ling” to free slaves from the slave trade which reached the height of prosperity in the region on the hands of sea bandits, a number of local rulers of the time and some influential officials of the British crown who have ties to the region and found slave trade as a means of enrichment. The British officer’s plan collides with a war led by local pirates with huge ships and local armies supporting them in their wars on one side, and local rulers on the other, to control the Gulf state belonging to the British Crown.

“The Violet War” A novel published by “Dar Al-Farabi” publishing house in Beirut in 2018, tells the details of the wars of slavery, colonialism, power and influence between the axes of power in the eighteenth century, where the conflict between the colonial war, the slave trade and piracy in the Gulf region escalated during that dark period, in addition to the Qatari-Turkish-Omani alliance’s attempt to invade the State of Bahrain at that time.

The novel tells of a ruthlessly growing drama over successive chapters of the epic human and bloody ordeal that was formed amidst the colonial and tribal conflict in the Arabian Gulf at the height of the European, Persian and Turkish expansion for influence, and in conjunction with the spread of the slave trade, which despite the British claims of combating, remained hidden under the coat of these countries as they seek to exploit it.

The fierce events erupt from the coast of Sur in Oman, as they accumulate and spread throughout the region through wars and confrontations between the various parties including slave traders, pirates, the Turkish-Persian presence, and the British occupation forces, which all accumulate to form a turning point to guide events.

The details of the novel accurately tell the story of a pirate from the Gulf named Boss Sheikh “Suleiman bin Ahmed Al-Slait Al-Hilali” who came from behind the underworld, mobilized masses and led five giant ships in wars and bloody conflicts where fantasy and reality mix to form the axis of events led by the foreign invasion of the region. It involves complex social relations including love, hate, death and life with poverty within the stratagems of survival. The novel tells the story of a slave girl called “Violet” who descended from the dark bedrock of slavery. With her, a young slave boy called “Moayad”, who also came from the abyss of human exploitation such as sexual harassment by those human traffickers, this would form a mysterious relationship between them that would quickly break up as the nearing war which will be fueled by the poor, the destitute and the marginalized, as it escalates and witnesses the attempts of the Turkish alliance since that time to invade Bahrain where the invasion breaks on the shores of the quiet island that rises from its sleep to radical transformations.

The slave girl descending from the depths of slavery “Violet” emerges to command warships, assigned to her by Boss Suleiman Al-Slait, in a mythical battle fueled by ships and humans that evolves into a global power struggle for the region between life and death, where the strongest survive.

Dr. Mark Hobbs, a specialist in Gulf history at the British Library, says:

“In the Arabian Peninsula and the Arabian Gulf, the British faced a kind of slavery that was more socially rooted than it was commercially. Although the slaves were brought from as far away as North Africa and the Asian subcontinent, they were generally integrated into society, and were most of the time converted by force to Islam and lived alongside the families they served, and many slaves at the time got there freedom. Women formed a higher percentage of slaves compared to the slaves on American farms, most of whom worked as housemaids, as for the slave men, most of them worked in the main economic industries in the region, pearl fishing and palm cultivation”

In this harsh climate of war, death, love, hate, and struggle for survival, the story revolves around the war of piracy, slavery, colonization, and attempts by the Portuguese, British, Turkish, and Persian empires to conquer the region, in which colonial interests, slave trade and piracy were intertwined, in addition to a raging war led by nature on the region which caused the death of thousands due to famine and epidemics, and the fleeing of hundreds from nature towards their deaths.

An exciting novel that tells the details of the wars of the young and old for the thrones.