رواية “ليلة الفلفل في لوغانو” في معرض القاهرة للكتاب

من 26 يناير بجناح دار اسكرايب 24 C -صالة 2 –

عن دار اسكرايب في مصر صدرت:

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو”

لأحمد جمعة

من أصعب وأبسط الأشياء بالعالم الموت والحياة!

شخصيتان غريبتان عن العالم…

“عتيق الخير”، موظف فقير بشركة، يعمل تحت أمرة “حبيب العبدالله” الذي عرض عليه فكرة السفر إلى لوغانو السويسرية لقضاء ثلاثة أشهر بها، وعاش كلٌ منهما أحداثًا ومواقف فضَّت ما في كليهما من مشاعر ومعتقدات مختنقة، انتهى أحدهما بعد تلك التجربة إلى الموت، والآخر إلى الحياة من جديد.

إحداهما وجودية منسلخة عن واقع الحياة اليومي المترع بالترهات، يمثل شخصية كاتب وموظف، تتقمص رأسه فكرة توديع الحياة باحتفالية غرائبية، حيث يقرر محاربة مرضه السرطان والتغلب عليه بمزيد من العناد، وآخر فقير ومهمش بلا تعليم، أمضى نصف حياته مراسلاً بمكتب الأوَّل، قضى حياته كلَّها بعزلةٍ ووحدة، بعد أن فقد وظيفته ومنزله وزوجته وولديه، انفصل عن العالم. يتفق الاثنان بعرضٍ من الأول على تبادل الأمكنة، وقضاء فترة إجازة بالخارج في عرض غريب تكفل فيه الأول وتحمل مصاريف الرحلة بمجملها لأجل هدف غاب مضمونه عن الآخر الذي سايره ليكتشف ما وراء هذه المغامرة.

يرقص الاثنان على حافة من الهاوية، محيطها، أوكار دعارة، مساجد وكنائس، قلاع ومحيطات، مدن، ساحات، حيث تتركز الوجوه وتذوب أو تنتفخ، تضحى جميعها مزارات لكاتب  ينشد وقت التكوين الروائي، لا حدود ولا خطوط حمراء، لا وقائع مسكوت عنها، لابد من اقتحام ملكوت المسكوت عنه، بكل التفاصيل، التي يكمن فيها الشيطان، بشري كان، أم جن، الالتحام بالمشردين والوجهاء والأعيان والمهمشين، عاهرات وراهبات على السواء، كل الأمكنة مباحة للأول، وكلّ الممارسات مسموح فيها، كل الكهوف متاح اقتحامها، هذا ما يسعى إليه الأوَّل، للخروج بحربه من مرض السرطان منتصراً ليثبت أن الوجود ليس محور الكون! فيما الآخر الذي ظلَّ ستون عاماً حبيس المسجد والصلاة الخمس، تصدمه رؤية الأوّل فيبدأ صراع الشكّ واليقين، بين الانفتاح الذهني والقبو الديني فهل من منتصر؟

ظلّ الله وظلّ العدميّة، يتشابكان كلغزٍ أزلي ينتهي بمسافة يتحرَّر فيها الاثنان من عذاب القبر…

مقطع من الرواية:

رويتُ لحبيب تفاصيل الليلة السوداء وليس لدي شكوك لماذا أسميتُها بالسوداء رغم بهجتها، علينا أن نُعيد النظر بالأسود الذي هو رمز التوَهُّج والتأجُّج، فتألُق الأسود يليق بالغموض والأناقة والتحدي وهو بنظري اِعتباراً من الليلة الفائِتة سيد الألوان كلّها، دمَجنا اللون الأسود الفاحم، مزجنا مشاعرنا وجسدينا وجعلنا العالم يُعيد تكوينه بالأسود. سرحتُ بهذا الاكتشاف المُذهل الذي شكلّ أسطورة السواد، كان الأسود باعتقادي هو لون الحزن ولون الأدنى ولون الجنائز، ولون الزنجي الذي قيل ليّ ولا أذكُّر المناسبة أنَّه من زنجبار العمانيّة، هذا ما كنت اعتقدتُ طوال عقود حياتي المنصرمة حتى أيقظَت رين المرأة السوداء وعيي من هذا الاعتقاد وحرَّرتني من أزمة نفسيّة بداخلي تجاه الأسود الذي أثبتَّت الليلة الفائتة أنَّه لون العالم الجميل. ودَّدت لو ملكتُ يراع حبيب بالكتابة لسَطرتُ الأناشيد والأهازيج باللون الأسود لكني اكتفيت بشعور الغبطة وأنا أكتشف أن الأسود تاج الجمال، والفضل للفتاة الكينيّة الإيطالية رين التي لو أمكنّني لقضيتُ بقية حياتي معها وألا أعود للوطن للأزل. سرني هذا الشعور الدافق بالحرية ورافق رغبة مجنونة بعدم العودة للوطن وقضاء بقيّة العمر هنا احتفاءً باللون الأسود.

روائيين من الأنديز!!!

خورخي فارغاس-غابرييل ماركيز-انطونيو سكارميتا-بابلو نيرودا-إزابيل أللندي-صالح علماني

أمريكا الجنوبية، اللاتينيّة الجغرافيا، بصمتِها الساحر، إذ تكتظّ كنوزها بالسحر والموت والعقب الحديدية، هذه القارة المليئة بالأساطير والخرافات، يكتنفُها واقع خيالي لا تحتملهُ الصور الفتوغرافيّة ولا الأفلام الوثائقيّة، فقط الروايات وحدها التي تعشق الإنسان وتسقي الغابات وتروي بالدماء الأرض المسلوبة بالحرية. من تشيلي إلى الارجنتين ومن كولومبيا والبيرو وبوليفيا حتى الأورجواي وفنزويلا وكان في البدء هافانا كوبا…

غابرييل غارسيا ماركيز، ساحر الرواية اللاتيني، أنطونيو سكارميتا خرافي تشيلي، إيزابيل ألليندي ضمير سانتياغو تشيلي، وخورخي ماريو فارغاس لوسا الحائز على نوبل والأسطورة البيروفي، وغيرهم…رسموا لوحات داميّة لوجه الدكتاتورية اللاتينية ولأولئك الجزارين الذين باعوا القارة اللاتينية لشركات الموز والبترول وساقوا الغابات البريئة إلى حتفها…

رواياتهم تشمّ منها رائحة الغبار والدم والبراءة، عندما أقرأ لأحدهم تتلوَّث أنفاسي بالأساطير والخرافات، أرى القارة الشاسعة الساحرة من دون أن أسافر إليها، أجول بغاباتها والتحق بجبال الأنديز وأنهار الدم وسماوات ملطَّخة بالعذابات وأكثر من إله نصّب نفسه حاكمًا وهو لا يملك صوتًا واحدًا من أولئك الفقراء المسحوقين، روايات جميعها ساحرة، جميعها خرافيّة، كافتها تصُّب في لعن الظلام والاضطهاد وتسعى لفضح الدكتاتورية، ولكن بنفسٍ فني ودرامي، عبقري أستحق غالبيتهم نوبل لأنَّهم جعلوا القارة تروي عطشها من حروفهم…

عندما أسبح في لجة روايتهم أشعر بالخوف من أن تُصيبني الدكتاتورية لأنَّها تشعرك بأن يدها طويلة وتصل حتى السماء، ولكن عندما يفضحها هؤلاء المبدعين السحرة، يحولونها إلى مجرَّد عقارب خائفة مذعورة تختبئ وراء الدبابات والطائرات وجيوش من الفقراء الجهلة الذين وظفوهم ليغتصبوا ثروات القارة الغنيَة بالنفط والموز والغابات، والفقيرة بذات الوقت لأنَّهم لم يتركوا فيها شيئًا للإنسان…

رواية المدينة والكلاب لخورخي فارغاس ومائة عام من العزلة غارسيا ماركيز، وساعي بريد نيرودا لأنطونيو سكارميتا والحب والظلال لإزابيل ألليندي، هذه الروايات وعشرات تلقي بظلالِها على العالم وتنثر حروفها كغيومٍ تحلق عبر سماوات الكوكب الكونيّ، تلك الروايات التي لا أشبعُ منها طوال العام والأعوام السابقة واللاحقة، لأنها تجعلني مسافرًا لجبال الأنديز طوال السنين…

أقرأ وأقرأ ولا أشعر بالتُخمة، فالسحر في هذه الروايات يتجدّد وتكتشف في كلِّ مرَّة خيالاً حصبًا والفضل لأولئك المترجمين الرائعين وعلى رأسهم صالح علماني الذي أهديه تحية ساحرة على سحر الترجمة…

لا استيقظ من السحر حتى أغفو فيه، هذه هي القارة الساحرة، أمريكا اللاتينية.    

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو”

عن دار اسكرايب بمصر تصدر قريبًا:

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو”

لأحمد جمعة

من أصعب وأبسط الأشياء بالعالم الموت والحياة!

شخصيتان غريبتان عن العالم…

“عتيق الخير”، موظف فقير بشركة، يعمل تحت أمرة “حبيب العبدالله” الذي عرض عليه فكرة السفر إلى لوغانو السويسرية لقضاء ثلاثة أشهر بها، وعاش كلٌ منهما أحداثًا ومواقف فضَّت ما في كليهما من مشاعر ومعتقدات مختنقة، انتهى أحدهما بعد تلك التجربة إلى الموت، والآخر إلى الحياة من جديد.

من الرواية

رويتُ لحبيب تفاصيل الليلة السوداء وليس لدي شكوك لماذا أسميتُها بالسوداء رغم بهجتها، علينا أن نُعيد النظر بالأسود الذي هو رمز التوَهُّج والتأجُّج، فتألُق الأسود يليق بالغموض والأناقة والتحدي وهو بنظري اِعتباراً من الليلة الفائِتة سيد الألوان كلّها، دمَجنا اللون الأسود الفاحم، مزجنا مشاعرنا وجسدينا وجعلنا العالم يُعيد تكوينه بالأسود. سرحتُ بهذا الاكتشاف المُذهل الذي شكلّ أسطورة السواد، كان الأسود باعتقادي هو لون الحزن ولون الأدنى ولون الجنائز، ولون الزنجي الذي قيل ليّ ولا أذكُّر المناسبة أنَّه من زنجبار العمانية، هذا ما كنت اعتقدتُ طوال عقود حياتي المنصرمة حتى أيقظَت رين المرأة السوداء وعيي من هذا الاعتقاد وحرَّرتني من أزمة نفسيّة بداخلي تجاه الأسود الذي أثبتَّت الليلة الفائتة أنَّه لون العالم الجميل. ودَّدت لو ملكتُ يراع حبيب بالكتابة لسَطرتُ الأناشيد والأهازيج باللون الأسود لكني اكتفيت بشعور الغبطة وأنا أكتشف أن الأسود تاج الجمال، والفضل للفتاة الكينية الإيطالية رين التي لو أمكنّني لقضيتُ بقية حياتي معها وألا أعود للوطن للأزل. سرني هذا الشعور الدافق بالحرية ورافق رغبة مجنونة بعدم العودة للوطن وقضاء بقية العمر هنا احتفاءً باللون الأسود.

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو” تصدرقريبًا

عن دار اسكرايب بمصر تصدر قريبًا:

رواية “ليلة الفلفل في لوغانو”

لأحمد جمعة

من أصعب وأبسط الأشياء بالعالم الموت والحياة!

شخصيتان غريبتان عن العالم…

“عتيق الخير”، موظف فقير بشركة، يعمل تحت أمرة “حبيب العبدالله” الذي عرض عليه فكرة السفر إلى لوغانو السويسرية لقضاء ثلاثة أشهر بها، وعاش كلٌ منهما أحداثًا ومواقف فضَّت ما في كليهما من مشاعر ومعتقدات مختنقة، انتهى أحدهما بعد تلك التجربة إلى الموت، والآخر إلى الحياة من جديد.

إحداهما وجودية منسلخة عن واقع الحياة اليومي المترع بالترهات، يمثل شخصية كاتب وموظف، تتقمص رأسه فكرة توديع الحياة باحتفالية غرائبية، حيث يقرر محاربة مرضه السرطان والتغلب عليه بمزيد من العناد، وآخر فقير ومهمش بلا تعليم، أمضى نصف حياته مراسلاً بمكتب الأوَّل، قضى حياته كلَّها بعزلةٍ ووحدة، بعد أن فقد وظيفته ومنزله وزوجته وولديه، انفصل عن العالم. يتفق الاثنان بعرضٍ من الأول على تبادل الأمكنة، وقضاء فترة إجازة بالخارج في عرض غريب تكفل فيه الأول وتحمل مصاريف الرحلة بمجملها لأجل هدف غاب مضمونه عن الآخر الذي سايره ليكتشف ما وراء هذه المغامرة.

يرقص الاثنان على حافة من الهاوية، محيطها، أوكار دعارة، مساجد وكنائس، قلاع ومحيطات، مدن، ساحات، حيث تتركز الوجوه وتذوب أو تنتفخ، تضحى جميعها مزارات لكاتب  ينشد وقت التكوين الروائي، لا حدود ولا خطوط حمراء، لا وقائع مسكوت عنها، لابد من اقتحام ملكوت المسكوت عنه، بكل التفاصيل، التي يكمن فيها الشيطان، بشري كان، أم جن، الالتحام بالمشردين والوجهاء والأعيان والمهمشين، عاهرات وراهبات على السواء، كل الأمكنة مباحة للأول، وكلّ الممارسات مسموح فيها، كل الكهوف متاح اقتحامها، هذا ما يسعى إليه الأوَّل، للخروج بحربه من مرض السرطان منتصراً ليثبت أن الوجود ليس محور الكون! فيما الآخر الذي ظلَّ ستون عاماً حبيس المسجد والصلاة الخمس، تصدمه رؤية الأول فيبدأ صراع الشك واليقين، بين الانفتاح الذهني والقبو الديني فهل من منتصر؟

ظل الله وظل العدمية، يتشابكان كلغزٍ أزلي ينتهي بمسافة يتحرَّر فيها الاثنان من عذاب القبر…

حساسيّة الكتابة!

يمرُّ الكاتب بفصلٍ شبيه بالبيات الشتوي، بمنتصف خريف الكتابة وهو فصل مخادع تمامًا بين كما حال خريف السنة الذي يوْهمك بين صيف وشتاء، وخاصة في منطقة كالخليج التي ما زالت ترزح تحت وطأة الصيف بينما العالم تحوَّل الآن إلى الأمطار ويستعد لثلوج الميلاد…الكاتب يمرّ بمثل هذا الفصل عندما يتوقَّف على ناصيّة منعطف الطريق ويتلفت حوله بحثًا في سماءِ الديار عن مقالة أو رواية…ما الذي يٌعطِّل الكتابة؟ هل هو نقص الحرية وتدني سقفها؟ هل يعود الزمن للوراء ويصنع الخطوط الحمراء.؟ لكن الكتابة لا تعترف بتلك الخطوط فمّا الذي يعطّل الكتابة إذن؟

البيات الكتابي شكل من أشكال التأمُّل، استرخاء القلم رغم الكتابة بالكيبورد، وهناك منطقة رماديّة في سماء الكاتب مزروعة بالغيوم الكثيفة تعطّلهُ عن رؤية الحروف والكلمات وتسمى بالمنطقة العمياء في الكتابة والتي تشبه فيها رؤية زاوية من الطريق اثناء قيادة السيارة وهذه المنطقة المُعتمة في الكتابة لها أسبابها التي يحار فيها الكتاب ولا يخاطرون بالبحث في تفاصيلها لأنَّها بكلِّ مرَّة تقترب من كشف المستور تجد أمامك منطقة مخادعة اسمها البيات الكتابي.

جاذبيّة الكتابة مثل فن الموسيقى مثل روعة الرسم مثل الوقوف أما الكاميرا أو فوق المسرح، بحاجة لذهن مصقول بالوعي والحساسيّة، وإلى مساحة عقليّة تجرِّدك من قيود المجتمع ومن سياسة ودين وجنس، وهو المثلث المُحرّم في عالمنا العربي ورغم ذلك هناك من يجتاز الأسوار بتحدي يدفع ثمنه بالحصار والمنع والعزلة…إذن البيات الكتابي فسحة معقولة للتأمّل واختيار الفجوة التي تنفذ منها ككاتب بعد اجتياز الفصل المخادع الذي يشبه الخريف الخليجي وهو كما أسلَفت فصل مخادع، لا هو صيف ولا شتاء، إنهُ أشبه بغيوم الكترونية تسبح في فضاء نوَويّ!

الكتابة في سماء الثالوث المُحرّم مستحيلة، إلا بعبور السور الوهمي الذي يطوِّق الكاتب والفنان به نفسه ويسبح في فضاء خارج السياج العربي ومؤسساته الثقافيّة الكئيبة الأشبه بالمحْجر العزلي… منذ أيام اشتكَى لي كاتب صديق منذ سنوات الجمر، لتهميشه من قبل المؤسسات الثقافية الرسمية، دهشتُ من شكواه لمعرفتي بأنهُ قضى السنوات المنصرمة كلّها في خدمة تلك المؤسسات؟ هل فهتم هذا اللغز؟ عمومًا طالبتهُ إن كان جادًا، بالدخول في بياتٍ كتابي لتنظيف ذهنهِ من نفايات هذه المؤسسات!!!