لا توجد هوية من حيث يوجد ابداع!

في سؤال صحفي حول الهوية في الابداع

A JFinal_Dance_Cover5

احمد جمعة

لا توجد هوية ،من حيث توجد هوية .. هذا المفهوم الذي تستقطبه الهوية حينما نريد أن نحدد الهوية بمعني أكثر دقة من المعاني الكثيرة التي تناولها الجدل وهو، في كل مرة نتسابق بالحديث عن الهوية نقوم في الوقت نفسه بطمس الهوية حينما يتداخل الفلسفي بالواقعي علماً بأن تحديد مفهوم الهوية لا يحتاج الى كل هذا الكم الهائل من الجدل بل الى مجرد حفر في الجوهر ليتفجر نبع الهوية من المحلي ذاته ومن الواقعي ومن المبدع حينما يتوغل في عمق المشهد المحلي لكشف الهوية مهما كانت أبعاد الوقت والمكان والخطوط ، فعلى سبيل المثال وصلت هوية المجتمع الكولومبي اللاتيني عبر روايات غارسيا ماركيز أكثر مما فعل التلفزيون او الصحافة التي لا تصلنا من هناك، ولك أيضاً ان تدرك الهوية من خلال روايات نجيب محفوظ بعمق عجزت عنه كل الافلام والجرائد والتقارير وحتى الوجوه مهما حملت من السمات والملامح ، فاذن الهوية تكتشفها من المبدع حينما يتجاوز النتاج الأدبي والثقافي حدود التقريرية ومساحة التفسير ويدخل في نسيج الابداع الفني البعيد عن المناهج الجاهزة في الكتابة خاصة عند أولئك الذين يتبعون المناهج كالطبيعية والواقعية والسريالية وغيرها، ادخل نسيج الواقع واحفر فيه بريشة الفن وكثف الصورة التي أمامك ستكون خدمت الهوية من حيث اقتربت من تحديد ملامحها.
شخصياً حينما اكتب لا توجد أمامي أزمة اسمها الهوية ولا أتعمد الإفراط في جذب الصور والمشاهد الى سطح المكتب ولا أضع خريطة المكان ولا الزمان ولا اعتمد على الأسماء والتواريخ والأمكنة ولكن أعالج الهوية كأديب بتواضع جم اعتماداً على الصورة المكثفة جداً في أن تبرز نفسها عن المكان والزمان وحينما لا انشغل عمداً بتحديد الهوية أفاجأ بان الصورة وحدها أخذت هويتها وأبرزت المكان وحددت الزمان من تلقاء نفسها من دون تدخل فج.
الهوية في تصوري لا ترسم ولا يخطط لها أنها تظهر وحدها وتكشف عن المكان والزمان دون مقدمات وقد شعرت بذلك في أكثر من مناسبة حينما فاجأني البعض .. بأنك قدمت واقعك كما لو نعرفه.. هنا اكتشفت وهذه شكلت مفاجأة لي أن الهوية انبثقت من العمل الابداعي دون تخطيط ولا منهج جاهز، الهوية تعني الابداع في ذروته.

الكاتب: loutes99

روائي بحريني اصدر العديد من الروايات والمسرحيات والدراسات للمؤلف ... - شهرزاد الحلم والواقع مسرحية مجلة الأقلام العراقية - الصعود الى المنحدر الرمادي مسرحية مجلة الأقلام العراقية - ابونواس يرقص الديسكو مسرحية......دار الفارابي– 1982 - فنجان قهوة للرئيس مسرحية دار الفارابي - سينما التحولات دراسة نقدية لسينما يوسف شاهين ....دار الربيعان للنشر والتوزيع – الكويت 1986 - كرة الرماد دراسة – وزارة الإعلام – البحرين - الديمقراطية الالكترونية دراسة مؤسسة الأيام للنشر التوزيع البحرين - 1997 - الديمقراطية الانقلابية دراسة في مشروع الإصلاح البحريني- مؤسسة الأيام للنشر والتوزيع البحرين 2005 - بيضة القمر رواية – المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2001 - قمر باريسي رواية المؤسسة العربية للدراسات والنشر– 2009 - الخراف الضالة رواية دار الفارابي - رقصة أخيرة على قمر أزرق - رواية - يسرا البريطانية - رواية - خريف الكرز رواية - حرب البنفسج رواية - لص القمر سنمار الإخباري صدرت مؤخرًا - القرنفل التبريزي - ابو العلاء المعري تصدر قريبًا عن دار الفارابي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s