الخراف الضالة وحشة المدينة الضالة

 غلاف الخراف الضالة 0077

الخراف الضالة  وحشة المدينة الضالة وعودة الروح لمدينة الأشباح

 ( الخراف الضالة ) أجواء الرواية على إثر  القراءة لها بأنها تأريخ للحقبة الدموية الدامية الني شهدتها البحرين خلال الفترة التي تلت ما يسمى بالربيع العربي وساد فيها الخوف والفزع نفوس الناس حيث خلت الشوارع وساح الدم على الإسفلت وساد الذعر النفوس ولم يبق سوى العلاقة العاطفية هائمة كالأرواح المحلقة في فضاء الأشباح الحية المتحركة في القرى ولاشوارع والازقة تبحث عن معنى ما يجري.

الرواية من أصدار دار الفارابي وقد رشحتها الدار لجائزة البوكر في الدورة السابقة وتباع حالياً في المكتبات العربية وفي لندن

نبذة عن الرواية

تقع في 422 صفحة من الحجم المتوسط صدر مؤخراً عن دار الفارابي في بيروت وتدور وقائعها في البحرين عبر تقنية فنية توظف المونتاج السينمائي للأحداث منذ 14فبراير 2011 مع بداية شرارة الأزمة السياسة التي عصفت بالبحرين وأحدثت شرخاً اجتماعياً واسعاً.

تنقسم الرواية الى فصول عدة تتناول الشريحتين الاجتماعيتين الغنية والفقيرة المدقعة التي تعيش قاع المدينة وانعكاس الأحداث عليهما من خلال صراع اجتماعي وسياسي ونفسي يتجسد في علاقات عدة بما جرى عبر الأحداث التي مرت وخاصة ما وقع منها خلال حالة الطوارئ وما شهدته تلك المرحلة من وقائع منها علاقة عاطفية بين متحابين من كلتا الطائفتين وتداعيات الأحداث عليهما.

تغوص الرواية في زمن البحرين منذ القرن العشرين وبدايته عبر توظيف المونتاج السينمائي في استجلاء الأحداث التي شهدتها البحرين منذ تلك الحقب السحيقة من خلال شخوص ورموز عاشت تلك المراحل وعاصرت الوقائع الأخيرة.

تبدأ فصول الرواية عشية المظاهرات والمسيرات التي مرت بها البلاد ولا تنتهي حتى الساعة اذا تظل أحداثها مستمرة حتى بعد الانتهاء من قراءة الرواية.